“المركزي” يطرح للتداول 8 ملايين ورقة جديدة فئة 200 جنيه

رفع البنك المركزي حجم المتداول من ورقة المئتي جنيه بالسوق المحلية، يأتي ذلك في ظل زيادة الطلب على هذه الفئة في المعاملات التجارية مقارنة بغيرها من الفئات، حيث يفضل كثيرون الحصول على المستحقات أو مقابل السلع والخدمات بالفئات النقدية الكبيرة.

وطبقًا لأحدث بيانات أتاحها البنك فإن حجم المتداول من فئة المئتي جنيه ارتفع إلى 253 مليار جنيه بنهاية فبراير الماضي مقابل 251.4 مليار جنيه في يناير بزيادة 1.6 مليارات جنيه ( ممثلة في 8 ملايين ورقة نقدية).

وقد جاءت زيادة المتداول من ورقة المئتي جنيه في الوقت الذي خفض فيه البنك المركزي المتداول من فئة المئة جنيه من 147.1 مليار جنيه بنهاية يناير إلى 146.7 مليار جنيه، كما خفض المتداول من الخمسين جنيهًا إلى 23.7 مليار جنيه مقابل 24.1 مليار جنيه في يناير.

وتخضع طباعة البنكنوت وطرحه للتداول لمعايير عالمية يلتزم بها البنك المركزي للحفاظ على استقرار السوق وتوازنه.

ويصدر البنك المركزي عادة البنكنوت، وفق مجموعة من الضوابط والمعايير، والحالة الأولى التي يطبع فيها المركزي نقود جديدة، تكون بهدف استبدال النقود القديمة أو التالفة، من أجل الحفاظ على شكل العملة. ولا تؤدي هذه النقود الجديدة لزيادة المعروض من البنكنوت في السوق.

أما الحالة الثانية والتي يتم فيها إصدار نقود جديدة، تؤدي لزيادة المعروض منها، فهي تلبية الطلب على النقد من البنوك أو الحكومة مقابل حساباتهم لدى البنك المركزي، ولمجاراة الزيادة في الأسعار والنمو الاقتصادي للبلاد.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة