المصرف المتحد يتوسع بحلول بنكية متميزة للمشروعات الصغيرة

شارك المصرف المتحد، اليوم الأربعاء، في ثاني يوم من فاعليات مؤتمر الناس والبنوك بجلستين الاولي : بعنوان المشروعات الصغيرة والمتوسطة وأهميتها وتاثير مبادرة البنك المركزي المصري الايجابية علي مساندة نمو القطاع والاقتصاد القومي ككل. والثانية حول التجزئة المصرفية وعلاقتها بالشمول المالي.

والقي فرج عبد الحميد – نائب رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد – الضوء في الجلسة الاولي علي جهود المصرف المستمرة لدعم ومساندة القطاع والنهوض به لما لة من اهمية كبري في تنشيط الوضع الاقتصادي بشكل عام، وتوفير فرص عمل للشباب والحد من البطالة.

كذلك دمج الاقتصاد الغير رسمي بالرسمي لتحقيق الشمول المالي.  فضلا عن الاعتماد علي المنتج المحلي وتحسين جودته.  بهدف الاستغناء عن المنتج الاجنبي المستورد خاصة في ظل ارتفاع سعر العملة الاجنبية وايضا ارتفاع اسعار مستلزمات الانتاج.

وأعرب عبد الحميد أن المصرف كان من أوائل البنوك التي آمنت بأهمية دور قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق التنمية الشاملة، لذلك وضع استراتيجيه للدخول بعمق والمشاركة الوطنية في تمويل هذا القطاع الحيوي والمؤثر علي اقتصاد مصر.

وقد عدد فرج عبد الحميد جهود المصرف المتحد في هذا المجال الواعد بسلسلة من الخطوات الهامة منها: عقد اتفاقية مع شركة الاستعلام الائتماني I-Score  لسجل الضمانات المنقولة.   والذي يساهم في فتح مجالات جديدة امام المستثمرين كضمان للتمويل وتقليل المخاطر التمويلية ، الأمر الذي يضمن حماية حقوق الافراد والشركات سواء المالية أو المعنوية.

ويضع اطار قانوني عالمي لسجل الضمانات المنقولة مما يبث الثقة العالمية في المؤسسات المالية المحلية.  كذلك الاتفاق مع شركة I-Score علي تقديم خدمة تقييم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ضمن باقة الحلول والخدمات المقدمة لهذا القطاع.

كذلك قام المصرف بعقد سلسلة من الاتقاقيات مع جهات تمويلية للمساهمة في فتح مجالات تمويلية جديدة سواء تقليدية او اسلامية علي راسها الجهاز القومي لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن تنظيم ورش العمل بالتعاون مع البنك الاوروبي لفريق العمل حول السبل المثالية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لتأهيلهم لتنمية المشروعات.

وأيضا قام المصرف المتحد بافتتاح مكتب تمثيل بنكي في مركز تنمية الصادرات المصرية، والتواجد المؤثر في اماكن التجمعات الصناعية والانتاجية خاصة في محافظات محور التنمية ومحافظات الصعيد والوجه البحري.

وأيضا يساهم في نشر الثقافة البنكية والشمول المالي ضمن جموع المنتجين والمصدرين من خلال ندوات استشارية وفنية لتأهيلهم للعمل البنكي.

وحول الحلول البنكية الذكية والرقمية التي يقدمها المصرف المتحد للمستثمرين تساعدهم علي المنافسة بمنتجاتهم بالسوق المحلي والعالمي منها :

  • خدمة الانترنت البنكي للشركات Corporate Online Banking

والتي تؤهل العميل لادارة حساباته من مكتبه من خلال الاطلاع علي : حسابات الشركة – جميع التمويلات – جميع الودائع – الاعتمادات المستندية – خطابات الضمان – الشيكات المودعة للتحصيل.

كما تمكن صاحب الشركة من اجراء جميع العمليات : من فتح الاعتمادات المستندية – اصدار خطابات الضمان – سداد المدفوعات الحكومية للجمارك والضرائب والتامينات – اصدار دفتر شيكات – اصدار شيك مصرفي – ربط وديعة – تحويلات خارجية بالسويفت.

فضلا عن التحويلات الداخلية من حساب الي حساب اخر داخل المصرف – انشاء جدول زمني لسداد القروض والفواتير والمدفوعات الخارجية.

  • ادارة السيولة النقدية خدمة “cash management”

والتي تؤهل الشركات بمختلف انواعها سواء كانت كبيرة او متوسطة او صغيرة من الاستفادة القصوي من جميع أرصدتها وحساباتها فى المصرف بالشكل الأمثل لتحصل علي أعلى عائد.

فضلا عن سهولة وسرعة إدارتها بطريقة آلية وبدون الانتقال بين فروع المصرف 54 بالمحافظات، ويتم ذلك عن طريق استثمار هذه الأرصدة فى أوعية استثمارية أو إدخارية تتم إدارتها بطريقة الكترونية، بموجب تفويض مستمر من جانب تلك الشركات للمصرف للقيام بذلك وإدارتها ومتابعها من خلال الحلول الرقمية متميزة وسهلة.

الجلسة الثانية حول التجزئة المصرفية وعلاقتها بالشمول المالي

أما الجلسة الثانية فكانت حول التجزئة المصرفية وعلاقتها بالشمول المالي وشارك فيها احمد صلاح – مدير عام الفروع بالمصرف المتحد.   حدد فيها فوائد التكنولوجيا المالية في اربع نتائج ايجابية علي الصعيد الاقتصاد القومي والصعيد الاجتماعي متمثلة فيما يلي:

فوائد التكنولوجيا المالية

أولًا : علي صعيد نمو حركة التجارة الداخلية

فهي تساهم في نمو التجارة الرقمية للمؤسسات والتجار والمستهلكين.  فضلا عن الاسراع في توجه مصر نحو اقتصاد غير نقدي والقضاء علي ظاهرة الكاش.  هذا إلى جانب ميكنة المدفوعات الاليكترونية وتسديد الفواتير عبر الهاتف المحمول في اسرع واقصر وقت وبآمان تام. ويساهم في دمج الاقتصاد الموازي بالرسمي.

ثانيا : علي صعيد التجارة الخارجية التصدير Trade Banking Finance

فالتصدير بالنسبة لمصر اصبح مسالة هامة جدا لضبط الميزان التجاري .. المصرف المتحد ادرك ذلك ودرس جميع العقبات التي تواجة المصدرين.   ووضع الحلول المبتكرة للتغلب عليها : من منح التمويل اللازم للمصدرين – استعلام عن المستورد والبنك والدولة نفسها المستوردة للمنتج المصري – تامين علي الشحنة المصدرة – وتعجيل عملية التحصيل للعملة الاجنبية حتي لا يتاثر المصدر.

ثالثا : علي صعيد التجزئة المصرفية

التكنولوجيا المالية تساهم في زيادة الطلب علي خدمات التجزئة المصرفية والخدمات التمويلية.  كذلك نشر الخدمات البنكية وتحقيق الشمول المالي والتيسير علي العملاء والوصول لفئات جديدة من غير المتعاملين مع البنوك وتحفيزهم علي التعامل مع الجهاز المصرفي.  مما يسهل عليهم عرض باقي الخدمات والمنتجات البنكية والتمويل.

رابعا : علي الصعيد الاجتماعي

تساهم الحلول الرقمية في زيادة انتاجية العاملين بالمصرف ورفع الكفاءة التشغيلية من خلال نشر المعرفة الرقمية مما يسهل خدمة العملاء وفق معايير الجودة العالمية.  فضلا عن تقليل الفجوة بين الثقافات حاصة في الحلول والمعاملات المالية التي تمس بشكل مباشر حياة المواطن العادي.

المصرف وسلسلة من الانجازات الرقمية

واكد أحمد صلاح ان المصرف المتحد استطاع خلال هذا العام احراز العديد من المراكز المتقدمة في خدمات البنكية الذكية.

حيث حصل المصرف المتحد علي المركز الثالث في استفتاء اقليمي حول افضل المصارف التي تقدم الخدمات والحلول المالية التكنولوجية الرقمية عام 2018 اجراه اتحاد المصارف العربية.

وأصبح المصرف المتحد ضمن البنوك العشر الاوائل في تقديم الخدمات الرقمية ومنها : المدفوعات الاليكترونية، هذا فضلا عن طرح حزمة من الخدمات التكنولوجية مثل : الانترنت البنكي والموبيل البنكي بمميزاتهم العالية، كذلك ادارة السيولة النقدية من خلال الانترنت البنكي للشركات، واخيرا المحفظة الرقمية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة