“المصرف المتحد” يُفعّل التعليم الالكتروني مع المعهد المصرفي

أعلن المصرف المتحد، اليوم الثلاثاء، عن إطلاق أول سلاسل برامج التعليم الالكتروني، وذلك في اطار تنفيذ خطة تدريبية الكترونية متكاملة في مختلف المجالات المصرفية، وتفعيلا لاتفاقية التعليم الالكتروني بين المصرف المتحد والمعهد المصرفي المصري.

ويتيح البرنامج الاول والمتخصص في مجال  “مكافحة  غسل الاموال وتمويل الارهاب” التدريب لعدد 500 موظف من فريق عمل المصرف.  تم اختيارهم ليمثلوا مختلف الادارات والفروع ال54 علي مستوي الجمهورية.  وذلك كمرحلة اولي.  ويعتمد البرنامج علي المزج بين طبيعة النص المكتوب والمنطوق والمرئي.

ويقوم المتدرب من مكتبه مباشرة  ومن جهاز الحاسب الآلي الخاص به، بحضور البرنامج التدريبي والاستماع لشرح المدرب والمشاركة في الحوارات والنقاشات بشكل مباشر حول المادة العلمية والتجارب المعروضة.  ثم يؤدي الاختبارات الخاصة بالبرنامج أيضًا من خلال مكتبه وعبر نفس جهاز الحاسب الآلي الخاص به.

وعند اجتيازه الدورة التدريبية،  يقوم المعهد المصرفي المصري بارسال الشهادة اليكترونية المعتمدة له باجتيازه هذه الدورة بنجاح.  كما يحق للمتدرب ايضا تحديث معلوماته عن نفس البرنامج التدريبي في خلال الفترة الزمنية المتاح فيها البرنامج المصرف المتحد.

تعقيبا علي انطلاق اول سلاسل الدورات التدريبية e- learning  يقول اشرف القاضي – رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد – ان هذه النوعية من التعليم تساهم في تقديم فرص تعليمية وتدريبية ومهنية افضل لتنمية مهارات فريق العمل من خلال نموذج للتعلم الذاتي.

الجدير بالذكر أن الأرقام والمؤشرات العالمية تشير الي نمو عملية التدريب والتعليم الاليكتروني بشكل متزايد، وذلك وفقا لما أعلنه مؤخرا اتحاد التدريب الدولي، والذي ضم في عضويته ما يقارب من 50 الف مهني، حيث تشير الارقام الي ان حجم العائدات من قطاع التدريب بالعالم سنويا بلغ حوالي 2 مليار دولار.

وأضاف “القاضي” أن التعليم الاليكتروني يوسع نهج التدريب المباشر والمتخصص لفريق عمل المصرف، وذلك من خلال الاتصال المباشر بين المدرب والمتدرب دون وسيط مما يتيح له التركيز علي  تنمية قدرات المتدرب مهنيا.  حيث تلعب التكنولوجيا دورا ملموسا ومهما في هذا الشان.

وعن استراتيجية تعظيم اداء فريق عمل المصرف المتحد، واعرب اشرف القاضي – ان استراتيجية المصرف المتحد تعتمد اتاحة فرص التدريب والتاهيل علميا وعمليا مع كبري المؤسسات التدريب العالمية والمحلية وعلي راسها المعهد المصرفي المصري.

هذا فضلا عن العمل علي بناء علاقات عمل قوية بين مختلف المستويات الوظيفية والاعمار، والحرص علي مشاركة الشباب ومنحهم الفرصة للابداع في تنفيذ استراتيجيات المؤسسة، مما يخلق فرصة اعلي لقيادات الجيل الثاني للترقي وتولي مناصب قيادية.

هذا وقد حدد اشرف القاضي ست مزايا للتدريب والتعليم الاليكتروني هم :

أولًا : تقليل تكلفة السفر والانتقال للحصول علي البرنامج التدريبي.

ثانيا : تطور الشكل والاداء التقليدي للبرامج التدريبية الي حلقات نقاشية وجلسات عمل عبر اجهزة الحاسب الآلي او الهاتف المحمول او الفيديو كونفرنس.

ثالثا : الاهتمام براحة المتدرب وامكانية حصوله علي المواد التي يريد دراستها والتدريب عليها من مكان عمله ومن خلال جهاز الحاسب الآلي الخاص به.

رابعا : يمنح التعليم الاليكتروني المرونة في الوقت والمكان.   كما يمنح قدر من الحرية بالنسبة للشرائح العمرية المختلفة لاستمرارية عملية التعلم والتدريب الذاتي.

خامسا: امكانية الحصول علي الدورات التدربية المتخصصة علي يد اشهر المدربين العالمين وفقا للمعايير الدولية.

سادسا : تقليل الوقت المهدر اثناء فترات التدريب التقليدي سواء في الانتقال الي مكان التدريب او وقت الاستراحات مما يزيد من حجم المعلومات التي يحصل عليها المتدرب.

واشار اشرف القاضي ان التعليم الالكتروني هو احد اليات التعليم الصديقة للبيئة.  وذلك لانة يقلل من استخدامات  الورق والادوات الكتابية من اقلام ومعدات.  فضلا عن التقليل من عوامل الاضرار بالبيئة التي تنتج من عملية التخلص من هذه المواد.

والجدير بالذكر، ان المعهد المصرفي اطلق خدمة التعليم الاليكتروني ضمن استراتيجيتة لعام 2018 وذلك من خلال فريق عمله الذي يتمتع بالمهارات الفنية والعلمية اللازمة لبناء المحتوي التدريبي الاليكتروني.  فضلا عن انشاء استوديو تدريبي رقمي متكامل للتصوير والتسجيل المحتوي برامج التدريب الالكتروني.

وتتمثل استراتيجية المعهد المصرفي المصري في الوصول بالخدمات التدريبية  والتعليمية الي كافة المصرفيين باستخدام أحدث تقنيات التعليم الاليكتروني بجمهورية مصر العربية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة