اليونان وقبرص وإسرائيل توقع اتفاقا لمد خط أنابيب للغاز في شرق المتوسط

أبرمت اليونان وقبرص وإسرائيل، اليوم الخميس، اتفاقا لمد خط أنابيب تحت البحر بطول 1900 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي من منطقة شرق البحر المتوسط إلى أوروبا.

ويأتي ذلك رغم معارضة تركيا للمشروع، وتهدف الدول الثلاث للتوصل إلى قرار نهائي بشأن تفاصيل الاستثمار في 2022 وإتمام خط الأنابيب بحلول 2025.

واتفقت حكومات أوروبية مع إسرائيل العام الماضي على المضي قدما في المشروع المعروف باسم “إيست-ميد”، وهو مشروع خط أنابيب تتراوح تكلفته بين ستة الى سبعة مليارات دولار.

ومن المتوقع أن ينقل مبدئيا عشرة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا من إسرائيل والمياه الإقليمية القبرصية مرورا بجزيرة كريت اليونانية إلى البر اليوناني الرئيسي وصولا لشبكة أنابيب الغاز الأوروبية عبر إيطاليا.

ووقًع وزراء الطاقة اليوناني والإسرائيلي والقبرصي الاتفاق النهائي بشأن خط الأنابيب في مراسم في أثينا.

وقال مسئول تركي الشهر الماضي إنه ليست هناك حاجة لمد خط أنابيب إيست-ميد لأن خط الأنابيب العابر للأناضول موجود بالفعل.

وقال حامي أقصوي المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية إن أي مشروع يتجاهل حقوق تركيا والقبارصة الأتراك في الموارد الطبيعية بشرق البحر المتوسط سيكون مصيره الفشل.

وأوضح قائلا في بيان :”الطريق الأكثر في الآمان والجدوى الاقتصادية لاستغلال الموارد الطبيعية في شرق البحر المتوسط ونقلها الى أسواق الاستهلاك في أوروبا بما في ذلك بلدنا، هو تركيا”.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس والرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الاتفاق ليس موجها ضد أي دولة.

وقال اناستاسيادس :”انه (الاتفاق)… يدعم هدفا مشتركا للسلام والأمن والاستقرار في منطقة شرق البحر المتوسط”.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة