انتصارًا للفقراء.. مصر تنشيء صندوقًا يوفّر تمويل مستدام لمعاشات الفئات الأكثر احتياجًا

انتصارًا ودعمًا للفقراء.. قررت الحكومة المصرية إنشاء صندوق لتوفير تمويل مستدام لبرنامج “تكافل وكرامة” الذي تقدم بمقتضاه معاشات للفئات الأكثر احتياجًا بالبلاد.

وأعلن د.مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري ، اليوم الثلاثاء، عن الموافقة على مقترح بإنشاء صندوق لتمويل “تكافل وكرامة”، وكلف وزير المالية بالتنسيق مع وزيرة التضامن الاجتماعي، لتحديد آليات ومصادر تمويل الصندوق، للعمل على استدامة التمويل المتوافر لمشروع “تكافل وكرامة” من خلال الصندوق، والتوسع في أعداد المستفيدين عند الاحتياج لذلك.

وترأس د.مدبولي، اجتماع لجنة العدالة الاجتماعية، بحضور د.علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، د.محمد معيط، وزير المالية، اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، د.هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، ود. أحمد كمالي، نائب وزير التخطيط لشئون التخطيط، ود. رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، ومسئولي الجهات المعنية.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة ركزت خلال الفترة الماضية على الإهتمام ببرامج الحماية الاجتماعية، في ظل الأزمة الأخيرة لفيروس كورونا المستجد، وما خلفته من دواعٍ اقتصادية سلبية على عدد من الفئات، وكان هناك تكليف من الرئيس بتوفير منحة للعمالة غير المنتظمة، استفاد منها ملايين الأشخاص على مدار 3 شهور، وقرر الرئيس مد منح هذه المنحة لهم حتى نهاية العام الجاري.

وخلال الاجتماع أشارت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، إلى أن الوزارة تعمل على تطبيق الحماية الاجتماعية التي تعد  جزءاً لا يتجزأ من الدستور المصري ومن استراتيجية 2030، وذلك من خلال التأمين الاجتماعي وتحقيق الحد الأدنى من الدخل الأساسي للأسر التي لديها مخاطر مرتبطة بالفقر أو البطالة أو الإعاقة أو الحوادث الطارئة من خلال دعم نقدي أو في شكل المعاشات الاجتماعية للمستحقين.

وكذلك إتاحة فرص توليد دخل من خلال تأهيل القادرين على العمل ودمجهم في سوق العمل، وإتاحة وتأمين الحصول على الخدمات الأساسية، وتعزيز سياسات العدالة لاجتماعية وتحسين الوعي العام .

واستعرضت الوزيرة تطور أعداد المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة خلال الفترة من 2015 حتى 2020، إذ ارتفع هذا العدد إلى 3.6 مليون مستفيد مقارنة بـ 63.880 مستفيد في 2015.

كما عرضت تطور قيمة موازنة الدعم النقدي، حيث تم رصد قيمة 18.5 مليار جنيه خلال الفترة من يوليو 2019 حتى يونيو 2021 مقارنة بـ 6.7 مليار جنيه في 2014/2015.

وتطرقت الوزيرة إلى التوزيع الجغرافي للمستفيدين من برنامج تكافل وكرامة، إذ استحوذ الوجه القبلي على 58% من المستفيدين بإجمالي 1.98 مليون مواطن.

ووفقا لما عرضته وزيرة التضامن الاجتماعي خلال الاجتماع، فإن  70% من إجمالي تكلفة الدعم يتم توجيهه إلى محافظات الوجه القبلي، وهو ما خفض نسب الفقر 5 درجات، وأن 2.26 مليون طفل (6-18 سنة) من أسر “تكافل” مسجلون في المدارس، و2.15 مليون طفل (يوم – 6 سنوات) يتم تغطيتهم بالرعاية الصحية.

و76% من أصحاب بطاقات تكافل وكرامة من السيدات بإجمالي 2.7 مليون سيدة، و28% من بطاقات الصرف يتم توجيهها لأسر أشخاص ذوي الإعاقة، و10% من المستفيدين من المسنين 65 سنة فأكثر، و77% من مستفيدي أسر “تكافل” وكرامة لديهم دعم سلعي.

وفي إطار التطوير المؤسسي لبرنامج الدعم النقدي، تمت ميكنة منظومة الدعم النقدي بالكامل مركزياً ومحلياً، وتم تطوير قدرات 68.000 من العاملين بالحكومة على الحماية الاجتماعية، وتطبيق آليات شفافية ومساءلة من خلال التحقق متعدد المستويات والتظلم المُميكن، وتم إنشاء قاعدة بيانات قومية للفقر تشتمل على الأسر المتقدمة للحصول على الدعم بإستخدام الرقم القومي.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة