بالتحليل..أسواق الامارات تتصدر تراجعات البورصات الخليجية

ARABIC BORSAEEE

تصدرت أسواق الامارات بختام تعاملات جلسة “الاثنين” تراجعات البورصات الخليجية حيث هوي مؤشر سوق دبي بنسبة كبيرة بلغت 1.90% ليغلق عند 3408 نقطة متأثر بهبوط قطاعات السوق وفي قطاع الاستثمار خسر سهم شعاع كابيتال 3.20% ليغلق عند 0.86 درهم ونزل سهم سوق دبي المالي بنسبة 3.10% ليغلق عند 1.27 درهم.

وفي قطاع البنوك انخفض سهم بنك دبي الإسلامي بنسبة 2.20% ليغلق عند 5.30 درهم وخسر سهم الامارات دبي الوطني بنسبة 0.10% ليغلق عند 8.12 درهم وفي قطاع العقارات هبط سهم دريك آند سكل بنسبة 3.20% ليغلق عند 0.49 درهم وتراجع سهم أرابتك القابضة بنسبة 2% ليغلق عند 1.44 درهم وخسر سهم إعمار العقارية بنسبة 2.80% ليغلق عند 6.90 درهم.

ELBAGOURY
أحمد الباجورى

وقال “أحمد الباجوري” ،خبير أسواق المال، ورئيس قسم التحليل الفني لدي شركة ”عكاظ” للوساطة في الأوراق المالية، في تصريح خاص لـ ”وكالة كاش نيوز” إن مؤشر سوق دبي تحرك بشكل سلبي على مدار اليوم حيث تمكنت القوة البيعية من السيطرة على المؤشر على مدار الجلسة وإستطاعت الضغط على الأسعار ليتراجع بنهاية الجلسة لتتمكن بذلك من الضغط على الأسعار أسفل النطاق العرضي الذي كان يتحرك داخله منذ منتصف شهر يوليو 2016 بين مستوى 3431 _ 3600 نقطة.

وأوضح “ الباجوري ”  أن مستوى 3430 (الذي تم كسرة بإغلاق الجلسة) يمثل مستوى دعم هام جدًا حاليًا ويعتبر بوابة الهبوط لأسفل حيث أن نجاح المؤشر في الإستقرار أسفله خلال الجلسة القادمة يؤدي إلى تحول الإتجاه إلى هابط على المدى القصير لإستهداف منطقة الدعم التالية عند 3373 ثم منطقة 3250-3200 نقطة وتكون منطقة الدعم التي تليها عند 3080 نقطة ويظل هذا السيناريو قائمًا طالما يغلق بشكل يومي أسفل 3485 نقطة.

ومن ناحية أخرى نجاح المؤشر في الإرتفاع أعلى مستوى 3430 نقطة مرة أخرى يؤدي معاودة التحرك العرضي مرة أخرى لتكون أول منطقة مقاومة ثانوية بعد الـ 3485 نقطة عند 3556 نقطة ثم مستوى الحد العلوي للإتجاة العرضي عند 3600/3620 نقطة. وهبط مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 1.80% ليغلق عند 4396 نقطة بضغط من انخفاض قطاعات السوق وفي قطاع العقارات هبط سهم الدار العقارية بنسبة 4.10% ليغلق عند 2.56 درهم وانخفض سهم رأس الخيمة العقارية بنسبة 3.30% ليغلق عند 0.58 درهم.

وفي قطاع البنوك خسر سهم بنك الخليج الأول بنسبة 2.50% ليغلق عند 11.50 درهم وتراجع سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2% ليغلق عند 6.32 درهم وفي قطاع الاتصالات هبط سهم الإمارات للإتصالات بنسبة 1% ليغلق عند 19.80 درهم.

وانخفض مؤشر السعودية بنسبة 0.60% ليغلق عند 5416 نقطة بالرغم من صعود أسعار النفط الخام لأعلى مستوى منذ اغسطس متخطية 50 دولارا للبرميل يوم الاثنين مدعومة باتفاق مصدري النفط على خفض الإنتاج رغم تحذير محللين من أن مشكلة فائض المعروض المستعصية قد تكبح موجة صعود أطول أجلا.

وسجل السوق قيم تداولات بلغت 3.4 مليار ريال بعد التداول علي 256.090 مليون سهم وفي “قطاع البتروكيماويات“ وصعد سهم كيان السعودية بنسبة 4.60% ليغلق عند 5.45 ريال وارتفع سهم سابك بنسبة 0.90% ليغلق عند 81.25 ريال.

وفي قطاع البنوك ارتفع سهم بنك الجزيرة بنسبة 1.30% ليغلق عند 9.80 ريال وارتفع سهم سامبا بنسبة 1.30% ليغلق عند 16.65 ريال بينما خسر سهم مصرف الراجحي بنسبة 1.60% ليغلق عند 50 ريال وفي قطاع الاتصالات هبط سهم الاتصالات السعودية بنسبة 4.70% ليغلق عند 53 ريال.

وتابع خبير أسواق المال:” بخصوص المؤشر السعودي فتحرك أيضًا بشكل سلبي في مستهل التعاملات حيث تمكنت القوة البيعية من الضغط على الأسعار ليحقق المؤشر أقل سعر له قرب منطقة الدعم الرئيسية عند 5348 نقطة إذ سجل أقل سعر له عند 5327 نقطة إلا أنه سرعان ما عاودت القوة الشرائية الظهور مرة أخرى ليعوض المؤشر معظم خسائره الصباحية و يغلق على إنخفاض 31.73 نقطة فقط وينهى التعاملات على 5416 نقطة بشمعة إيجابية.

وبوجه عام ما يزال المؤشر السعودي يتحرك في إتجاه هابط على المدى القصير منذ أن تمكنت القوة البيعية من الضغط على الأسعار أسفل مستوى 6350 في أوائل شهر أغسطس الماضي و قد تمكنت القوة البيعية من تحقيق مستهدفه الهبوطي الأول الذي كان يتمركز عند منطقة 5975 نقطة وتمكن أيضا من تحقيق مستهدفه الهبوطي الثاني الذي أشرنا في تصريحات سابقة عند 5450 نقطة وهو الأن يختبر منطقة الدعم الرئيسية له عند مستوى 5348 نقطة وأقل قيم له منذ مارس 2011.

ولفت “ الباجوري ” ، إلي أن نجاح القوة البيعية في الضغط على الأسعار و الإستقرار أسفل هذه المناطق يؤدي إلى إستمرار الإتجاة الهابط العام لتكون منطقة الدعم التالية عند قاع عام 2009 عند 4068 نقطة ومن ناحية أخرى نجاح القوة الشرائية في وقف الهبوط عند المستويات الحالية يؤدي إلى حركة تصحيحية لأعلى و معاودة إختبار مناطق الدعم المكسورة سابقا 5655 ثم 5870 نقطة.

ونزل سوق الكويت بنسبة 0.70% ليغلق عند 5359 نقطة مسجلاً قيم تداولات قدرها 9.9 مليون دينار بتداول 63.931 مليون سهم وتصدر سهم مراكز قائمة صدارة الأسهم الخاسرة بنهاية اليوم بانخفاض نسبته 7.40% عند سعر 31 فلساً، فيما تصدر الاسهم الصاعدة سهم حيات للاتصالات بنسبة 3.70% عند سعر 43 فلساً.

وأضاف رئيس قسم التحليل الفني لدي شركة ”عكاظ” بخصوص المؤشر الكويتي فقد تحرك أيضا بشكل سلبي على مدار اليوم حيث تمكنت القوة البيعية من السيطرة على المؤشر على مدار الجلسة وإستطاعت الضغط على الأسعار ليتراجع المؤشر 39.86 نقطة ويغلق على 5359 نقطة بنسبة إنخفاض بلغت 0.74% ليختبر بذلك منطقة الدعم و الحد السفلي للنطاق العرضي الذي يتحرك داخله منذ أواخر شهر يونيو 2016 بين مستوى 5350-5370 و مستوى 5516 نقطة.

وأوضح أن مستوى 5350 نقطة يمثل مستوى دعم هام جدًا حاليًا و يعتبر بوابة الهبوط لأسفل حيث أن نجاح القوة البيعية في الضغط على الأسعار و الإستقرار أسفله يؤدي إلى تحول الإتجاة إلى هابط على المدى القصير لإستهداف منطقة الدعم التالية عند 5285 ثم منطقة ال 5180 و تكون منطقة الدعم التي تليها عند 5100 نقطة.

ومن ناحية أخرى فشل المؤشر في كسر مستوى 5,350 يؤدي إستمرار التحرك العرضي لتكون أول منطقة مقاومة ثانوية له 5436 نقطة ثم مستوى الحد العلوي للإتجاة العرضي عند 5516 نقطة.

وتراجع مؤشر بورصة البحرين بنسبة 0.50% ليغلق عند 1145 نقطة ونزل مؤشر سوق قطر بنسبة 0.90% ليغلق عند 10310 نقطة وانخفض مؤشر سوق عمّان بنسبة 0.80% ليغلق عند 2104 نقطة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة