بالتحليل ..صعود 4 أسواق خليجية.. ومؤشر مصر يخترق 7200 نقطة

BORSE ARABIA

صعدت أربعة أسواق خليجية بنهاية تداولات جلسة الاربعاء بدعم من صعود أسعار النفط بعد الاعلان عن اجتماع وشيك في قطر لبحث تجميد مستويات الإنتاج وتوقعات بانخفاض الإنتاج الأمريكي لكن بعض المحللين حذروا من أن التجميد أو انخفاض الإنتاج لا يشيران إلى انتهاء تخمة المعروض العالمي.

وقالت مصادر من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن اجتماعا للمنتجين بقيادة السعودية وروسيا لبحث تجميد مستويات الإنتاج سيعقد في 17 أبريل ولو لم تشارك فيه إيران، ويدرس المنتجون تثبيت الإنتاج عند مستويات يناير الذي أنتجت فيه السعودية وروسيا كميات شبه قياسية تجاوزت عشرة ملايين برميل يوميا.

وفي وقت كتابة التقارير سجّل الخام الامريكي ارتفاعاً بنسبة 1.60% عند 36.91 دولار للبرميل، ويتداول نفط برنت مرتفعاً بنفس النسبة عند 39.36 دولار للبرميل.

وصعد المؤشر السوق السعودي تاسي بنسبة 1.20% ليغلق عند 6306 نقطة وسط تداولات بلغت قيمتها نحو 5.03 مليار ريال بدعم من صعود أسعار النفط والذي دعم من ارتفاع عملاق البتروكيماويات سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) بنسبة 2.40% ليغلق 76 ريال وصعد سهم كيان بنسبة 1% ليغلق عند 5.15 ريال وانخفض سهم نماء للكيماويات بنسبة 0.50% ليغلق عند 5.85 ريال ونزل سهم زين السعودية 2.10% ليغلق عند 7.05 ريال .

سامح غريب ،محلل بسواق المال المصرى
سامح غريب ،محلل بسواق المال المصرى

وقال سامح غريب ، خبير أسواق المال ومدير إدارة التحليل الفني لدي شركة “الجذور لتداول الأوراق المالية”، إن المؤشر السعودى أنهي جلسة اليوم مرتفعًا بنسبة 1.17%، رابحًا حوالى 73 نقطة عند مستوى 6306 نقطة، وجاء هذا الإرتفاع بعد إرتداد المؤشر لأسفل من مستوى 6452 نقطة، والذى بدأت الضغوط البيعية فى الظهور عنده، حتى وصل المؤشر لمستوى 6202 نقطة.

ويحاول المؤشر الآن الإرتداد من هذا المستوى لأعلى، ويتوقع نجاح المؤشر فى الإرتداد من هذا المستوى متجهًا نحو مستوى المقاومة المحقق سابقًا عند 6452 نقطة وتجاوزه يدفع المؤشر نحو المستوى التالى عند 6700 نقطة، وأصبح مستوى 6200 نقطة هوأول مستوى الدعم للمؤشر فى الفترة الحالية.

من جهة أخرى تباينت مؤشرات البورصة المصرية وواصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ارتفاعه بنسبة كبيرة بلغت 1.25% مخترقاً مستوي المقاومة عند 7200 نقطة ليغلق عند 7228.68 نقطة ، وخسر مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بشكل هامشي 0.08% ليغلق عند 361.17 نقطة، وصعد المؤشر الاوسع نطاقاً EGX100 بنسبة 0.48% ليغلق عند 769.25 نقطة .

وواصلت الاسهم القيادية ارتفاعاتها وقفز سهم سوديك بنسبة 9.90% ليغلق عند 9.43 جنيه بعد الاعلان عن نتائج أعمالها المُجمعة بتحقيق صافي ربح بقيمة 321.3 مليون جنيه في 2015، بدعم من نمو الايرادات التي ارتفعت الي 1.47 مليار جنيه، وارتفع سهم مدينة نصر للاسكان والتعمير بنسبة 1.63% ليغلق عند 20.60 جنيه وصعد سهم طلعت مصطفي القابضة بنسبة 4.20% ليغلق عند 6.16 جنيه وربح سهم عامر جروب بنسبة 5.10% ليغلق عند 0.41 جنيه وزاد سهم بايونيرز القابضة بنسبة 1.50% ليغلق عند 8.28 جنيه .

وربح رأس المال السوقي 4.7 مليار جنيه ليغلق عند 439.744 مليار جنيه بدعم من مشتريات المستثمرين المصريين بصافي شرائي بلغ 29 مليون جنيه وفي المقابل اتجهت تعاملات العرب والاجانب نحو البيع بصافي بيعي بلغ 25.7 مليون و3.2 مليون جنيه .

وأشار خبير أسواق المال، إلى أن المؤشر الأقوى للتعبير عن نهاية تعاملات السوق المصري هو إغلاق السهم صاحب أكبر وزن نسبى فى المؤشر وهو سهم “البنك التجارى الدولى“، والذى أغلق بالقرب من أقل مستوى مسجل له فى الجلسة عند مستوى 39.00 ج ( قد وصل السهم لمستوى 38.91 جنيه وكذلك العديد من الأسهم القيادية ينطبق عليها نفس التصرف، وبسبب الإرتفاعات القوية للمؤشر فى الأيام القليلة الماضية وذلك دون المرور بعمليات جنى أرباح .

ولفت “غريب” إلى أن المؤشر الثلاثيني يقف الآن عند مستوى المقاومة قوى 7250 نقطة، يدفعنا ذلك كله إلى وجوب إتخاذ إجراءات المراقبة الحثيثة للمؤشر وتوقع قرب الدخول فى عملية جنى أرباح والتى من المتوقع أن تكون سريعة ولاتسبب خسارة الكثير من المكاسب المُحققة فى الفترة السابقة، ويعد مستوى 6800 نقطة هو أقرب مستوى دعم للمؤشر حاليًا ثم مستوى 6600 نقطة، ومن ناحية أخرى حال إستمرار الإرتفاع يستهدف المؤشر مستوى المقاومة التالى له عند 7500 نقطة.

وأوضح أن المؤشر السبعيني يحاول تأكيد إختراق مستوى المقاومة 360 نقطة، ويتأكد ذلك بتجاوز مستوى 364 نقطة لأعلى، ومازال المؤشر أقل أداءًا من مؤشر EGX30، حيث لم يخرج من النطاق العرضى الذى كان يتحرك به ( بين مستوى 345 نقطة ومستوى 360 نقطة)، ومستوى 360 نقطة هو المستوى الموازى لمستوى 6300 نقطة، ومع ذلك مادام المؤشر يحافظ على مستوى الدعم 345 نقطة سيظل توقع الإرتفاع سريعًا مرة أخرى .

وانخفض مؤشر سوق دبي بنسبة 0.70% ليغلق عند 3300 نقطة، وخسر سهم دبي للاستثمار بنسبة 4.60% ليغلق عند 2.10 درهم وانخفض بنك دبي الاسلامي بنسبة 0.50% ليغلق عند 5.75 درهم وتراجع سهم الامارات دبي الوطني بنسبة 1.10% ليغلق عند 7.80 درهم وعلي عكس اتجاه السوق صعد سهم أرابتك القابضة بنسبة 3.90% ليغلق عند 1.61 درهم وربح سهم دريك آند سكل المتخصصة في العقارات بنسبة 4.80% ليغلق عند 0.46 درهم وقفز سهم شركة دبي باركس آند ريزور بنسبة 6.10% ليغلق عند 1.40 درهم .

وأضاف مدير إدارة التحليل الفني لدي شركة “الجذور لتداول الأوراق المالية”، بعد إرتفاع المؤشر حتى مستوى 3420 نقطة، بدءت الضغوط البيعية فى الظهور فى الأسهم المقيدة، يرتد المؤشر لأسفل من هذا المستوى وصولًا لمستوى 3253 نقطة والمحقق بجلسة اليوم، ليشير ذلك إلى إستمرار عمل منطقة 3250 : 3200 نقطة كمستوى دعم للمؤشر فى الفترة الحالية، وإستمرار تحرك المؤشر أعلاها يشير النظرة الإيجابية للمؤشر وإستمرار توقع الإرتداد السريع لأعلى نحو مستوى المقاومة السابق تحققه 3420 نقطة ثم تمتد لمستويات أخرى عند 3600 نقطة .

وهبط مؤشر سوق ابوظبي بنسبة كبيرة بلغت 1.30% ليغلق عند 4344 نقطة ،بضغط من عمليات جني الأرباح علي الأسهم القيادية ونزل سهم بنك الخليج الأول بنسبة 3.80% ليغلق عند 11.55 درهم وانخفض سهم أبوظبي التجاري بنسبة 3.90% ليغلق عند 6.38 درهم وتراجع سهم أبوظبي الإسلامي بنسبة 0.30% ليغلق عند 3.84 درهم وخسر سهم دانة غاز بنسبة 2% ليغلق عند 0.50 درهم وانخفض سهم الدار العقارية بنسبة 1.50% ليغلق عند 2.61 درهم، وعلي عكس اتجاه السوق قفز سهم أسماك بنسبة 7.90% ليغلق عند 7 درهم.

 

وهبط سهم بنك ابوظبي الوطني بنسبة 1.30% ليغلق عند 8.51 درهم بالرغم من رفع التوزيعات النقدية إلى 45%، بدلاً من 40% من رأس المال، بقيمة 2.34 مليار درهم، أو ما يعادل 45 فلساً للسهم؛ وذلك عن العام 2015 .

وتابع خبير أسواق المال،بخصوص مؤشر أبوظبي ، أنه بعد تمكن المؤشر من تعويض جزء من الخسائر المحققه فى بداية التعاملات ووصل المؤشر خلالها لمستوى 4315 نقطة، وتعد منطقة 4250 : 4315 نقطة مستوى دعم للمؤشر فى الفترة الحالية والحفاظ عليها يشير لتوقع الإرتداد لأعلى مرة أخرى نحو مستوى المقاومة 4500 نقطة وبإختراقه يتجه المؤشر لمستوى المقاومة الرئيسى عند 4587 نقطة .

وصعد مؤشر سوق قطر بنسبة 0.90% ليغلق عند 10291 نقطة، وربح مؤشر بورصة البحرين بنسبة 0.30% ليغلق عند 1159 نقطة، وخسر مؤشر سوق الكويت بنسبة 0.30% ليغلق عند 5230 نقطة ، وارتفع مؤشر بورصة مسقط بنسبة 0.20% ليغلق عند 5308 نقطة ، واستقر مؤشر بورصة الأردن علي اغلاقه عند 2130 نقطة .

وأفاد “غريب“ بخصوص مؤشر البحرين  أنه مازال أقل أداءًا من باقى المؤشرات الخليجية، فقد أغلق جلسة اليوم مرتفعًا بنسبة بسيطة بلغت 0.28% عند مستوى 1159 نقطة، ومازال المؤشر بعد هبوطه لمستوى 1149 نقطة والذى أصبح مستوى الدعم الرئيسى للفترة الحالية، يحاول تكوين دعم رئيسى فى المدى المتوسط عند هذا المستوى، وإختبر المؤشر هذا المستوى خلال تعاملات هذا الأسبوع مرة أخرى.

ويتداول المؤشر بالقرب من هذا المستوى حاليًا، لذا يجب مراقبة تعامل المؤشر مع هذا المستوى جيدًا، حيث إختراقه لأسفل يعيد طريق الهبوط للمؤشر مرة أخرى، ومن ناحية أخرى الإرتداد منه لأعلى (وهو الإحتمال المرجح) يدفع المؤشر نحو مستوى المقاومة 1172 نقطة ثم مستوى 1192 نقطة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة