بالتحليل.. 6.4 مليار جنيه خسائر البورصة في أسبوع رفع الفائدة

BORSA 45657

خيم التراجع علي مؤشرات البورصة المصرية خلال تداولات الأسبوع الجاري حيث تكبّد رأس المال السوقي للأسهم المقيدة خسائر بنحو 6.4 مليار جنيه ليغلق عند 392.668 مليار جنيه مقابل 399.112 مليار جنيه خلال الاسبوع الماضي.

وهبط المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة كبيرة بلغت 2.28% ليغلق عند 7253.31 نقطة ، وهوي مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة كبيرة بلغت 3.43% ليغلق عند 348.04 نقطة، ونزل المؤشر الاوسع نطاقاً Egx100 بنسبة كبيرة بلغت 2.57% ليغلق عند 746.80 نقطة وانخفض مؤشر بورصة النيل بنسبة كبيرة بلغت 2.18% ليغلق عند 637.71 نقطة.

mohammed abdelhady 455
محمد عبد الهادى

وقال محمد عبدالهادي، خبير سوق المال المصري ومدير شركة “وثيقه” لتداول الأوراق المالية، في تصريح خاص لـ “وكالة كاش نيوز”، إن هذا الاسبوع يعد من أسوء الأسابيع من شهر مارس الماضي حيث مع أنباء تأكيد إرتفاع سعر الفائدة يوم الخميس الماضي توقعنا بوجود علاقة عكسية بين سعر الفائدة وأسعار الأسهم فقد إستهل المؤشر بإنخفاض يوم الأحد وقد اغلق المؤشر EGX30 علي إنخفاض قدره 82 نقطة ليغلق عند 7337 نقطة بنزول قدره 1% وبأحجام تداول ضعيفة تقدر بـ 220 مليون جنيه وتراجع راس المال السوقي بنحو 1.9 مليار جنيه.

وأوضح “عبدالهادي” أن جميع المحللين والمستثمرين كانوا في حالة ترقب لما سيحدث خلال جلسة يوم الأثنين وترقب المؤشر لكسر نقطه الدعم الهامة جداً عند 7320 نقطة لانه في حالة كسرها سوف يهوي بالمؤشر إلي نقطة الدعم الثانية له وهي 7200 نقطة وقد حدث بالفعل بجلسه الاثنين حيث وصل المؤشر أثناء الجلسة لقرب 7170 ثم أغلق عند 7203 نقطة بانخفاض يقدر بنحو 134 نقطة وبإغلاقه قرب نقطة الدعم فكان من المتوقع أن يرتد ويتماسك المؤشر نسبياً.

وأكمل خبير سوق المال المصري شرحه وقال أنه بجلسه الثلاثاء تماسك المؤشر في بداية الجلسه مع ظهور خبر شراكة بين ”فيمبلكوم واريكسون” تقدر بمليار جنيه وقد دفع سهم ”جلوبال تيلكوم القابضة” إلي الإرتفاع مرة أخري مما دفع المؤشر أن يقترب من المقاومة 7320 نقطة في نفس الجلسة ولم يستطع المؤشر أن يستمر في تماسكه في النصف الثاني من الجلسة حيث ظهرت القوة البيعية مما دفع المؤشر أن يغلق عند 7250 نقطة وبأحجام تداول تقترب من 500 مليون جنيه.

ولم يختلف المؤشر يوم الاربعاء حيث أصبحت نقطة 7320 نقطة مقاومة وعندما إقترب منها يوم الثلاثاء ولم يستطيع كسرها فكان من المتوقع ان يتراجع المؤشر ويستهدف نقطة الدعم عند 7200 لانه في حالة كسرها فاننا نترقب مستوي 7100 ثم 6800 نقطة وبالفعل اغلق المؤشر يوم الأربعاء عند مستوي 7158 نقطة وبأحجام تداول 350 مليون جنيه وبنزول 92 نقطة ولكن سرعان ما تماسك المؤشر بجلسة الخميس نتيجة أخبار التصويت الخاصة بخروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي وعن أنباء غير مؤكدة بعدم خروجها وترقب جميع البورصات العربية والعالمية نتيجة التصويت مما قد تماسك المؤشر وأغلق عند 7253 نقطة وبإرتفاع 96 نقطة وبأحجام تداولات تقدر بـ 300 مليون جنيه.

وأشار مدير شركة “وثيقه” لتداول الاوراق المالية، أن أهم النقاط المميزة في هذا الاسبوع إنخفاض أحجام التداولات بدرجة كبيرة وإنخفاض المؤشر وكسره لعدة نقاط دعم قوية ولذلك فاننا نتوقع الاسبوع القادم ومع غياب المحفزات في السوق المصري أن يتحرك المؤشر بين (7000 – 7300 نقطة ) مع ضعف أحجام التداولات تزامناً مع قرب إنتهاء السنة المالية يوم 30 يونيو.

وسجلت قيم التداولات داخل السوق 1.3 مليار جنيه بتداولات بلغت 647.6 مليون سهم عبر تنفيذ 70 ألف صفقة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة