بريطانيا تطلّق الاتحاد الأوروبى .. وهلع بأسواق المال العالمية

BORSE HHHHHH

كشفت نتائج التصويت على بقاء المملكة المتحدة ضمن الاتحاد الأوروبي إلى تفوق التيار الداعي للخروج بنسبة 51.89% في حين نال التيار المطالب بالبقاء على نسبة 48.11 %.

وبلغ عدد المصوتين على الخروج 17.410.742 مليون شخص، في حين بلغ عدد المصوتين للبقاء بالاتحاد الأوروبي 16.141.241 مليونا.

وفي الوقت الذي يتخوف منه مراقبون من تأثير “الدومينو” على باقي الدول الأوروبية بعد ظهور نتائج التصويت البريطاني، طالب مارين لي بين، زعيمة التيار الوطني الفرنسي اليميني بالمطالبة بإجراء تصويت في بلادها على غرار التصويت البريطاني، وهو التوجه ذاته الذي طالب فيه زعيم حزب الحرية الهولندي، غريت ويلدرز.

صدمة أسواق المال

سجلت الأسواق الأوربية تراجعا كبيرًا في أعقاب تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الإتحاد الأوروربي.

حيث تراجعت بورصة لندن بنسبة فاقت 7%، اما بورصة باريس فقد تراجعت عند الإفتتاح بنسبة 7.8% ،في حين انخفضت بورصة فراكفورت بنسبة 10%.

أهم المؤشرات الأوروبية سجلت تراجعا حادا، حيث هوى مؤشر يورو ستوكس 50 بنسبة 6.47 % أما مؤشر داكس الألماني فقد هبط بنسبة قدرت بـ 7.97 في المئة. هذا وسجلت كبرى المصارف البريطانية إنخفاضا قدرت نسبته بحوالى 30 % عند افتتاح بورصة لندن على غرار “رويال بنك أوف سكوتلاند “ ومجموعة” براكلز”. وتراجع سعر الجنيه الاسترليني الى ادنى مستوى له منذ عام 1985.

كما احدث تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي هزة كبيرة في اسواق المال مع انخفاض البورصات الآسيوية حيث تراجع كبير في بورصة طوكيو تراجعا تجاوزت نسبته 8 %.

أما الذهب فقد حقق أعلى مكاسبة منذ الأزمة العالمية في 2008 حيث قفز المعدن الأصفر بنسبة قدرت بـ 8%، أعلى مستوى له منذ عامين ،من جهته تراجع برميا النفط المرجعي الأوروبي تسليم أغسطس  بنسبة 6.17% ليسجل 47.77 دولار.

CNA- الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة