بعد انخفاض الفائدة.. 4 بدائل لشهادات الاستثمار مرشّحة لتحقيق عوائد مرتفعة

يبحث كثيرون عن أدوات استثمارية بديلة لشهادات الادخار البنكية، رغبة في تحقيق عوائد مرتفعة بعد أن تراجعت الفائدة على هذه الشهادات إلى 11% كمتوسط عام في أغلب البنوك.

وفيما يلي استعراض لأهم أدوات الاستثمار التي يمكن أن يتم اللجوء إليها لتحقيق عوائد كبيرة خلال العام الجاري 2021، وذلك طبقًا لتوصيات وتوقعات مؤسسات مالية وخبراء اقتصاد.

أولًا- صناديق الدخل الثابت

تتيح البنوك صناديق الدخل الثابت، وهي صناديق يطلق عليها أيضاً مسمى “صناديق السندات”، وتستثمر في الديون الخاصة في شركات القطاعين العام والخاص، وتقوم بشراء استثمارات ذات معدل عائد ثابت، مثل السندات الاستثمارية والسندات الحكومية وسندات الشركات ذات العائد المرتفع.

وطبقًا للبيانات المتاحة بشأن عوائد هذه الصناديق فخلال عام 2019 مثلًا حققت العائد الأكبر بالسوق المحلية، مسجلة متوسط بلغ %18.4 فيما بلغ الحد الأقصى للعائد %23.6 والأدنى نحو %14.13، وكان وقتها أعلى عائد بين الأوعية الإدخارية بين 13 – %13.75 سنويًا.

ومن يناير وحتى سبتمبر 2020 استحوذت صناديق الدخل الثابت على أول 4 مراكز بقائمة الصناديق الأكثر صعودًا من كل الفئات، بحلول صندوق البنك التجارى الدولى “ثبات” أولا بنسبة ارتفاع %15.31 بقيمة 325.4 جنية للوثيقة.

تلاة صندوق بنك القاهرة “الثابت” وصيفًا بنسبة ارتفاع %10.44 وثالثًا جاء صندوق البنك العربى الأفريقى “جذور” بنسبة %8.88 ورابعًا صندوق البنك العقارى المصرى “المصري” بنسبة ارتفاع %8.56 وخامسًا صندوق بنك SAIB المدرج بفئة “النقدية” بنسبة ارتفاع 8.39 %.

ويمكن استثمار الأموال عبر شراء وثائق في صناديق الدخل الثابت ومنها صناديق “يوم بيوم” بحيث تولد دخلا بشكل يومي، ويمكن تسييل الأموال بشكل سريع في أي وقت إذا ظهرت فرصة استثمار أخرى.

ثانيًا- الاستثمار في الذهب

توقع عدد من المؤسسات العالمية ارتفاع أسعار الذهب بشكل كبير، وبما يزيد على 20% خلال 2021، ومن جانبه توقع بنك الاستثمار العالمي UBS ارتفاعا ملحوظا وتدريجيا لسعر أونصة الذهب.

وتوقع محللو البنك ارتفاع سعر الذهب خلال 2021 من مستوى 1850 دولارًا للأوقية إلى 2100 دولارًا للأوقية، مع توقعات بارتفاع الإقبال على المعدن الذي يفضله المستثمرون كمخزن للقيمة وملاذ آمن في أوقات الأزمات”

وطبقًا للمحللين فإن أونصة الذهب سترتفع بشكل تدريجي من 1850 دولار صعودا حتى 2000 دولار وربما ستتخطى الـ 2000 دولار لتصل إلى 2100 بعد النصف الثاني من العام القام 2021 وذلك لثقة الناس بهذا المعدن النفيس والذي يشعر به الناس بالأمان على مدخراتهم وثرواتهم بعيدا عن التوترات بأسعار الصرف أو حتى التضخم أو الانهيارات للعمل.

وقال مستشار وزير التموين للذهب وعضو شعبة المعادن الثمينة بالقاهرة، ناجي فرج، إنه مع استمرار الجائحة وفي ظل تأثر اقتصادات العالم أجمع بها وبتداعياتها الشديدة على المستوى الاقتصادي بشكل خاص، فإن الذهب يظل هو الخيار الأمثل والآمن للاستثمار.

ولفت فرج في تصريحات أوردها موقع “سكاي نيوز عربية، إلى توقعات مؤسسات اقتصادية عالمية لوصول الذهب إلى مستوى 2300 دولار للوقية خلال العام 2021.

وتقدر مؤسسات اقتصادية دولية أن تستمر تأثيرات جائحة كورونا لمدة من عامين إلى ثلاثة أعوام على أداء الاقتصاد العالمي، وبالتالي من المتوقع تواصل مستويات الارتفاع بالنسبة لسعر الذهب.

وترى “جولدمان ساكس” و”كوميرز بنك” و”سي آي بي سي”، أن سعر الذهب يستهدف 2300 دولار للأوقية، وربح الذهب ما يقرب من 25% خلال 2020.

ثالثًا- الاستثمار في الفضة

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فاق أداء الفضة الذهب خلال 2020 بمكسب 48% تقريبا، وهو أفضل أداء سنوي منذ 2010، حيث سجل بنهاية عام 2020 نحو 26.30 دولار للأونصة، مقارنة بـ  مقارنة مع مستوى 17.92 دولار للأوقية المسجل نهاية 2019.

ويرى “كومرزبنك” أن سعر الفضة مرشح للصعود للذروة عند 32 دولارًا بحلول الربع الرابع من 2021، أي بزيادة تصل إلى نحو 23% عن مستويات نهاية 2020.

ومن المرجح أن تظل معدلات الفائدة الحقيقية سالبة لبعض الوقت، وهو الأمر الذي قد يمحو تكلفة الفرصة البديلة لوضع الأموال في الأصول الآمنة المنافسة مثل السندات، كما تقول مديرة محفظة سبروت “ماريا سميرنوفا”.

رابعا- الاستثمار في البورصة

يؤكد الخبراء أن هناك فرصة للاستثمار في البورصة وتحقيق عوائد جيدة من هذا الاستثمار، لكنهم أكدوا أن يتم الاستثمار من خلال الاكتتاب في أي طرح قوي قد يحدث خلال العام مثل بعض الطروحات المتوقعة لبنك القاهرة أو شركة إي فاينانس أو أمان، على أن يتم الاحتفاظ بها لفترة من 3 إلى 6 أشهر ثم بيعها مرة أخرى.

وأوضح خبراء أن الأسهم بالبورصة المصرية قد تشهد خلال 2021 ارتفاعًا بنسبة تزيد على 20% كنتيجة مباشرة لتراجع الأسعار في 2020 بشكل كبير بسبب جائحة كورونا، ومع بدء تحرك الاقتصاد في ظل طرح اللقاحات فإن الاستثمار في الأسهم سيكون جاذبًا خاصة أن أسعار الأسهم بالبورصة المصرية عند مستويات جاذبة جدًا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة