Null

“بلتون” تتوقع خفض الفائدة لدى البنك المركزي 28 مارس الجاري

أعلن بنك الاستثمار بلتون، اليوم الاثنين، أنه يتوقع خفض أسعار الفائدة بين 50-100 نقطة أساس خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية الذى سيعقد يوم 28 مارس 2019.

وأرجعت “بلتون”، فى تقرير بحثى توقعه لعدة أسباب وهى أولا استمرار الظروف العالمية المواتية فى ظل الحد من السياسة النقدية التضييقية، مما يدعم استكمال البنك المركزى المصرى لسياسته النقدية التوسعية، وثانيا فى ضوء غياب العوامل المساعدة والمتمثلة فى تغيير سنة الأساس، كان من المتوقع ارتفاع مستويات التضخم عن معدلات ديسمبر 2018 مما دفع البنك المركزى إلى تأجيل هدف التضخم أقل من 10% لعام 2021.

وتوقعت “بلتون” أن تظل قراءات التضخم العام رهينة المسار غير المحدد المتقلب لأسعار السلع الغذائية والناتج عن اضطرابات السوق المختلفة، مما يمنح ارتفاعات التضخم طبيعة مؤقتة.

وأضاف التقرير البحثي أن  ثالث الأسباب التب تدفع تجاه خفض الفائدة  تتمثل في مهمة البنك المركزى فى تحقيق التوازن بين النمو والتضخم فضلاً عن دعم برنامج الإصلاح الاقتصادى الحكومى، والذى يمثل خفض عبء خدمة الديون عنصراً رئيسياً فيه.

حيث يمثل 10% من الناتج المحلى الإجمالى فى العام المالى 2017/2018، واستمرار التدفقات الداخلة إلى أدوات الدخل الثابت، مما يؤكد تجدد شهية المستثمرين، وذلك على الرغم من هبوط عائدات السندات الحكومية، التى تؤكد وجود ضغوط محدودة على العملة المحلية- وهو عاملاً آخر فى اتخاذ قرارات أسعار الفائدة.

ورابعا هناك فرصاً محدودة لخفض مستقبلى لأسعار الفائدة، حيث ستحث الضغوط التضخمية الموسمية على التحول إلى أسعار فائدة حقيقية سالبة  بنهاية الربع الثانى لعام 2019، وذلك قبل هدوء معدلات التضخم بنهاية العام.

بالإضافة إلى أن خفض أسعار الفائدة قبل الوقت المتوقع خلال شهر فبراير الماضى، بهدف تعزيز ثقة المستثمرين، حيث يبعث رسالة قوية بالثقة فى السياسة النقدية الحالية فضلاً عن الثقة فى مسار العملة المحلية، مما يقلل المكون الاقتصادى فى عملية اتخاذ القرار.

ولفت بنك الاستثمار “بلتون” إلى أن ارتفاع قراءة التضخم لا يمثل خطراً على النظرة المستقبلية للتضخم محافظة على رؤيتها باستمرار احتواء الضغوط التضخمية خلال النصف الأول من 2019.

CNA– الخدمة الاخبارية