“بلومبرج”: الشركات المصرية تجني ثمار تحرير الجنيه وتحقق أرباحًا قياسية

أفادت وكالة بلومبرج الأمريكية، أن أرباح الشركات المصرية ارتفعت إلى مستويات قياسية مع جنيها ثمار تعويم الجنيه.

وذكرت الوكالة أن خبراء الاقتصاد يقولون إن إزالة القيود على العملة قد حقق مكاسب على المدى الطويل والبعيد، وقد تبين أن هذا الأمر صحيح فى مصر.

وأضافت: “فبعد ثلاث سنوات من تعويم الجنيه، بدأت الشركات المصرية تجنى ثمار ذلك، حيث زادت عائداتها إلى مستوى قياسى بالدولار، وانتعشت تقديرات الأرباح إلى مستويات شوهدت آخر مرة قبل التعويم”.

ورأت الوكالة أن هذا يمثل تحولا لمصر التى اتخذت بعض الإجراءات بهدف تخفيف الضغط على الدولار، إلى ارتفاع التضخم حتى وصل إلى 33% وتراجع لمكاسب، لكن اليوم، فإن معدل التضخم يقترب من معدل منخفض غير مسبوق.

كما أن الاحتياطى الأجنبى يزدهر وسوق الأسهم أكبر بـ 62% عما كان عليه فى انخفاض ما بعد التعويم، وبلغت توقعات النمو لهذا العام 5.6%.

وقال أندرو سكولتز، رئيس استراتيجية ومبيعات أفريقيا فى بنك “أنفيستك” بجوهانسبرج، إن مصر نموذج جيد للغاية لما يحدث عندما تنحى بلد ما إدارة العملة وتسمح بتعويمها فى السوق. وتابع قائلا إنها قصة نجاح يمكن أن تتعلم منها عدد من الدول فى المنطقة لاسيما كينيا ونيجريا.

وتابع قائلا إن ارتفاع تقديرات المكاسب يعكس التعديل الذى مر به الاقتصاد وتحسن تصور المستثمرين لمصر، مشيرا إلى ان التضخم المعتدل ساهم فى عودة المستثمرين.

وقالت بلومبرج إن ارتفاع توقعات الأرباح تجهل امتلاك الأسهم المصرية أرخص، حيث يتم تداول مؤشر البورصة EGX 30 بمعدل 8.3 ضعف الأرباح المتوقعة لـ 12 شهرا، وهو واحد من أدنى التقييمات فى الأسواق الناشئة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة