بنوك عالمية: الأسبوع المقبل مصيري للعملات أمام الدولار.. “الفيدرالي” يستعد لأعلى زيادة فائدة في 40 عام

تجتمع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بالاحتياطي الفيديرالي الأمريكي (البنك المركزي) على مدار يومين الأسبوع المقبل، في 20-21 سبتمبر، وذلك لتحديد مصير أسعار الفائدة، في وقت رجّحت فيه بنوك عالمية أن يقوم الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة إلى أعلى مستوى في 40 عامًا.

وفي هذا السياق ارتفعت احتمالات قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع الفائدة في الشهر الجاري بوتيرة هي الأعلى في 40 عامًا، بعد بيانات التضخم في الولايات المتحدة التي جاءت أعلى من التوقعات.

وقالت مجموعة CME إن احتمالات رفع الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس وصلت إلى 28% أمس مقابل صفر في المئة أول من أمس.

وفي المقابل، انخفضت توقعات المستثمرين لرفع الفائدة بواقع 75 نقطة أساس إلى 72% مقابل 91% أول من أمس.

بدورها، رجحت شركة “نومورا” أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي معدل الفائدة بمقدار نقطة مئوية كاملة في اجتماع الأسبوع المقبل.

وكان الاحتياطي الفيدرالي قد رفع الفائدة 75 نقطة أساس خلال اجتماعي يونيو ويوليو الماضيين، لتصل إلى نطاق ما بين 2.25% و2.50%.

وقال مسئولون مصرفيون إنه في حالة قام الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس، فذلك سيمثل ضغطًا كبيرًا على العملات العالمية وعملات الأسواق الناشئة، حيث سيدعم القرار قوة الدولار المفرطة في وجه العملات العالمية.

وكانت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة قد سجلت ارتفاعا مفاجئا في أغسطس على أساس شهري، إذ قوبل تراجع أسعار البنزين بارتفاع في تكاليف الإيجار والطعام، مما يعطى غطاء لمجلس الاحتياطي الاتحادي لإعلان زيادة كبيرة أخرى في أسعار الفائدة يوم الأربعاء المقبل.

وقالت وزارة العمل أمس الثلاثاء، إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.1%، الشهر الماضي بعدما ظل دون تغيير في يوليو.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة