“بوتين”: رفع أسعار الفائدة حمى روسيا مما تتعرض له تركيا الآن

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن رفع سعر الفائدة كان إجراء ضروريا في روسيا، على الرغم من عدم رضا قطاع الأعمال.

وأضاف “بوتين”: “أعلم أن القطاع الحقيقي غير راض عن رفع أسعار الفائدة، ولكن لو لم نفعل ذلك لكنا قد واجهنا وضعا مشابها لتركيا”.

جاء التصريح خلال المؤتمر الصحفي الذي يعقده الرئيس الروسي بشكل سنوي، والذي يتناول مواضيع مختلفة من الشئون الاقتصادية إلى مختلف القضايا الدولية الساخنة. ويشارك في المؤتمر هذا العام قرابة 500 صحفي، من بينهم أجانب.

وتحدث الرئيس الروسي عن فعالية الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي الروسي لمواجهة زيادة التضخم في روسيا، وقارنها بما تشهده تركيا، في إشارة إلى تراجع الليرة التركية.

والحديث يجري عن قيام المركزي الروسي برفع أسعار الفائدة عدة مرات خلال عام 2021 لمواجهة التضخم.

وأضاف الرئيس الروسي: “هذا تحد خطير (التضخم) ويجب أن نستخدم هذه الأداة (رفع الفائدة)، لكن بعناية.. البنك المركزي ينتهج سياسة مستقلة، حيث لا أتدخل في عمل البنك المركزي الروسي”.

وشهدت العملة التركية تراجعا منذ بداية العام الجاري، في ظل قيام البنك المركزي التركي بتقليص أسعار الفائدة الرئيسية على الرغم من ارتفاع معدلات التضخم في تركيا.

ويوم الاثنين الماضي، بلغت العملة التركية أدنى مستوياتها على الإطلاق عند 18.4 ليرة مقابل الدولار، لكنها تحسنت بعد ذلك ويتم تداولها اليوم عند مستوى 12 ليرة للدولار. وجاء التعافي بعد أن أعلنت أنقرة عن مجموعة من الإجراءات لتخفيف العبء عن العملة المتراجعة.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة