تباين المؤشرات الكويتية..والتداولات تتركز على الأسهم الصغيرة والمتوسطة

NAWAFF
نواف الشايع

تباينت مؤشرات الكويت بنهاية تعاملات جلسة الاربعاء، وانخفض المؤشر السعري بنسبة 0.26% ليغلق عند 5229.91 نقطة، وارتفع المؤشر الوزني بنسبة  0.14% ليغلق عند 361.08 نقطة، وربح مؤشر كويت 15 بنسبة 0.26% عند مستوى 853.21 نقطة .

وقال “نواف الشايع”، مُحلل فني لأسواق المال، في تصريح خاص لـ “وكالة كاش نيوز”  إن “سوق الكويت للأوراق المالية” أغلق على انخفاض بالمؤشر السعري  13 نقطة على 5229 وارتفاع الوزني 0.5 نقطه وكويت 15 بارتفاع 2.2 نقطة وبسيولة نقدية 10 مليون 167 الف وبتداول 117,556 مليون سهم عبر تنفيذ 3131 صفقة .

وأشار “الشايع” إلى أن التداولات تتركز خلال الفترة الحالية على الأسهم الصغيرة والمتوسطة مع بعض التغيير بنمط التداول المضاربي مع الأسهم القيادية والخاملة بحيث يكون التداول متنوع ويزيد من حالة الخوف لدى صغار المتداولين من الدخول في السوق حتى لايتم التصريف عليهم بأسهم تكبدهم خسائر فوق خسائرهم ومع ذلك نجد المؤشرات ترتفع بأقل سيولة، مما يوحي بأن صناع الأسهم والمضاربين لا يريدون رفع الأسهم بكميات كبيرة وبنسبة تداول عالية لكن يريدون إرتفاع الأسهم بأقل تكلفة تذكر وهذا ما حدث خلال الفترة الماضية .

وأفاد المُحلل فيما يخص التحليل الفني للمؤشرات، نجد أن المؤشر السعري لامس مستوي 5290 نقطة، ولم يستطع الإرتفاع والإغلاق أعلى من هذا الرقم وإنخفض إلى مستوى 5223 نقطة.

أما المؤشر الوزني لامس مستوي 367 نقطة، ولم يستطع الإغلاق أعلى منها وإنخفض إلى 360 نقطة وتعتبر نقطة دعم أولى في حال المحافظة عليها والإرتداد سيكون الهدف 367 نقطة وهي المقاومة التي لم يستطع إختراقها أما في حال الكسر سيكون الهدف 350 نقطة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة