ترقُّب بين متعاملي البورصة.. وEGX30 يتحرك بين 12450-12750 نقطة

قال خبير بسوق المال المصري، إن المؤشر العام للبورصة المصرية ارتفع خلال تداولات جلسة الأثنين بعد الإنخفاضات الحادة بجلسة مستهل الأسبوع نتيجة للضعف العام وخاصة الأسهم القيادية، واليوم عاد المؤشر أعلي منطقة الدعم عند 12550 نقطة بعد أن أغلق بجلسة الأحد عند مستوي 12545 نقطة وإقترب من مستوي 12600 نقطة ولكن بأحجام تداول ضئيلة.

وأوضح سعيد الفقي، خبير سوق المال المصري ومدير فرع لدي شركة “أصول لتداول الأوراق المالية”، في تصريح لـ “وكالة كاش نيوز” حالة القلق والترقب التي سيطرت على المستثمرين نتيجة إقتراب إنتهاء قرار تعطيل العمل بقانون الأرباح الرأسمالية علي البورصة في مايو القادم وعدم التأكيد علي مد التعطيل الثاني لمدة ثلاث سنوات قادمة.

يذكر أن هذا تم إقراره من قبل المجلس الأعلي للإستثمار برئاسة رئيس الجمهورية بمد تعطيل العمل ثلاث سنوات أخري بدءًا من مايو القادم.

وأفاد “الفقي” بأن المؤشر الثلاثيني لديه مقاومة عند 12750 ثم 12850 نقطة التي لو نجح المؤشر في تخطيها نكون بصدد إنتهاء حركته التصحيحية، ولكن نتيجة لضعف أحجام التداولات نتوقع أن يتحرك المؤشر ما بين 12450 الي 12750 نقطة صعودًا وهبوطًا حتي تستقر الأوضاع بشكل عام مع ظهور بعض المُحفزات التي يحتاجها السوق في الوقت الحالي والتصديق علي قرارات المجلس الأعلي للإستثمار بشأن مد تعطيل العمل بقانون الأرباح الرأسمالية علي البورصة لمدة ثلاث سنوات قادمة.

وتابع خبير سوق المال المصري ، بخصوص مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، أنه يتأثر سلبًا بإنخفاضات المؤشر الرئيسي ويتحرك في نطاق ضيق جدًا ما بين 585 الي 600 نقطة حيث أن مقاومته عند 600 نقطة إذا إخترقها يستهدف 630 نقطة.

وأشار “الفقي” إلي أن الأداء العام يمر بمرحلة عدم إستقرار وبالتالي عدم وجود قوي شرائية تدفع المؤشرات للصعود ونتيجة لذلك يحدث إنخفاض تدريجي للمؤشرات مع إنخفاض أحجام التداول نتيجة لعدم وجود ضغط بيعي أيضا هذا ما نحن بصدده الأن.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة