توقعات .. أسواق الخليج تتحرك باتجاه صاعد على المدى القصير

ARABIC BORS

قال مهند عريقات ، خبير أسواق المال وعضو الاتحاد الدولي للمحللين الفنيين، إن الأسواق الخليجية تقترب من إنهاء تداولات شهر فبراير الجاري 2016 على إرتفاعات مدعومة بتفاؤل من إستقرار أسعار النفط وبقاؤه فوق مستويات 30 دولار للبرميل.

وجاءت أسواق الإمارات في مقدمة الأسواق الأكثر ارتفاعاً وبنسبة بلغت 4.8 % لسوق أبو ظبي و4.2% لسوق دبي مع تبقي جلستين لنهاية هذا الشهر، فيما يعتبر السوق السعودي الأقل آداءاً حيث يسجل مؤشره تراجعاً بنسبة 0.4 % حتى الأن .

وأضاف “عريقات” إلي أنه بشكل عام فإن هذه الأسواق إستغلت وصول أسعار الأسهم لمناطق سعرية رخيصة بالتزامن مع إعلان العديد منها عن توزيعات نقدية لمساهميها لتجعلها تتحرك ضمن مسار صاعد وارتفعت معها أحجام التداول لمستويات جيدة ولكنه مسار مازال محصور بالمديات القصيرة فقط فيما مازال الإطار العام للحركة والخاص بالمديات المتوسطة والطويلة يحكمه الإتجاه الهابط .

ADHAM ORIKAT
مهند عريقات

وأشار خبير أسواق المال، إلي أننا نلاحظ أن جميع أسواق الخليج مازالت دون المتوسطات المتحركة لآخر 100 يوم بل بعضها مازال دون المتوسط المتحرك لآخر 50 يوم وهذا يعني أن توجهات المستثمرين مازالت توجهات مضاربية ويسودها الحذر والتردد وتبتعد عن الإحتفاظ بالمراكز المالية لمدة طويلة، ورغم ذلك فأن فرصة الدخول بمسارات صاعدة للفترات الزمنية الأكبر تبقى قائمة وأقرب من أي وقت مضي .

وأوضح “عريقات” أن “مؤشر دبي” والذي قد حقق إرتفاعه الشهري الأول خلال الشهور السبعة السابقة يسجل حالياً المستويات 3125 نقطة وهو قريب من تجاوز مقاومة متوسط الـ 100 يوم وهي مستويات قريبة من 3180 نقطة وكذلك ”السوق السعودي” والذي حاول العودة فوق المستويات 6000 نقطة ولكنه لم يستمر فوقها سوى في جلسة واحدة مطالب بالإستقرار فوق تلك المستويات لعدة جلسات متتالية لرفع معنويات مستثمريه .

ولفت “عريقات” إلي أن الأمر لا يختلف كثيراً عن باقي الأسواق الخليجية والتي يرتبط آداؤها القادم بمدى تحقيقها لإنجازات فنية واضحة وعدم الإكتفاء بتحقيق صعود مضاربي تغيب عنه الأهداف الفنية الخاصة بالمديات المتوسطة والطويلة.

وعن توقعات الآداء لشهر مارس القادم فهي مرتبطة أساسياً بمدى قدرة النفط بالإستقرار فوق مستويات المقاومة الفنية 34 دولار/البرميل وفنياً بمدى قدرة الأسعار على تحقيق إختراقات حقيقية وبالذات للمتوسطات 50 و 100 يوم ودون هذين الشرطين فان هذه الأسواق ستبقى تحت الضغط.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة