توقعات بإستمرار الآداء الإيجابي للبورصة بجلسة الغد

MONA MOSTAFA234
منى مصطفى

توقعت مني مصطفي،المحلل الفني لدي المجموعة الافريقية وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي ،أن يستمر الأداء الأيجابي للمؤشرات و الأسهم خلال جلسة الغد (الأربعاء) في تحرك لإعادة التداول بالقرب من مستويات مقاومتها وسط تذبذبات مرتفعة على الأسهم و التى ينصح بإستخدامها في المتاجره السريعه .

وأوضحت أن المؤشر الرئيسي Egx30 مازال لديه منطقة مقاومة بين الـ 8970 ثم 9150 نقطة ، أما منطقة الدعم بين الـ 8690 و 8565 نقطة ,أما المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند الـ 473 ثم 481 نقطة ، أما الدعم عند الـــ 462 ثم 456 نقطة .

ونصحت ” مني مصطفي” المتعاملين قصيري الأجل بالمتاجره بجني جزء من أرباحهم عند المقاومات او بعد الأرتفاع القوي على السهم و إعادة الشراء عند التهدئه لمستويات الدعم ، أما متوسطي و طويلي الأجل فينصح بالأحتفاظ و إستخدام التذبذبات العاليه في المتاجره بنصف المراكز .

وقالت “مني مصطفي” :”سيطر الأداء الإيجابي على تحركات المؤشرات المصرية مع نهاية تعاملات جلسة منتصف الأسبوع لنشهد إرتدادة على المؤشرات و الأسهم بعد سلسلة التراجعات التى منيت بها على مدار الجلسات الماضية  وسط ظهور نمو نسبي بقيم التداولات “.

وأوضحت أن المؤشر الرئيسي نجح مع نهاية تعاملات اليوم في الإغلاق أعلى مستوى الــ 8800 نقطة مرة أخرى في محاولة لتعويض جانب من خسائرة التى نالت منه خلال الجلسات الماضية  ليغلق على إرتفاع بــ 102 نقطة عند مستوى الــ 8847 نقطة ، وسط تحركات إيجابية على أغلب الأسهم القيادية التى ظهر بها مشتري قوي بشكل تدريجي على مدار الجلسة بعد حالة الشراء الأنتقائي التى سيطرت عليها مصحوبة  بتحسن أحجام التداول التى جاوزت الـ 637 ملبون جتيه .

وتابعت فيما يخص مؤشر الشركات الصغيرة و المتوسطة ، فقد أنهى تعاملاته على إرتفاع بأكثر من النقطتين عند مستوى الــ 468 نقطة في ظل الشراء الأنتقائي على الأسهم الصغيرة و المتوسطة و التى مازالت على أداءها العرضي المائل للصعود .

وأفادت ” مني مصطفي” أن المؤشرات والأسهم مع نهاية جلسة اليوم بشكل تدريجي بعد موجة جني الأرباح التى سيطرت عليها و أدت بها للوصول لمناطق الدعم لتجد عندها مشتري قادر على الحد من التراجعات و دفعها مرة أخرى لأعلى تزامناً مع بعض المحفزات الأيجابية مثل أقرار ألية الــ T+1 للتسوية و التى من شأنها تنشيط حركة التداولات و رفع أحجام التداول مع  تقليل المخاطرة عن كاهل المستثمر و التى تكاد تكون ضعيقة في ظل الحركة الإيجابية المتوقع حدوثها بالسوق خلال الفتره القادمة مما يحمس المتعاملين لتحمل المزيد من المخاطرة و الأتجاه للشراء دافعين الأسهم نحو مستهدفاتها الأعلى.

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة