توقعات بارتداد مؤشر البورصة لمستوى 17300 نقطة خلال الأسبوع

صفوت عبد النعيم، خبير أسواق المال

قال صفوت عبد النعيم، خبير أسواق المال، إن  السوق شهد الاسبوع الماضي  حالة من التذبذب فى اتجاه تصحيحي هابط نتيجة عمليات بيعية محلية من جانب المؤسسات والصناديق المصرية.

وأوضح “عبد النعيم” أن العمليات البيعية كانت لتوفير سيولة قبل أيّة قرارات سيادية متوقعة بشهري مايو ويونيو من كل عام، والتذبذب والفجوة بين الجلسات تأتى نتيجة وجود قوى شرائية خارجية من قبل المستثمرين الاجانب نتيجة الارتفاع الملحوظ فى الدولار وارتفاع قيمته الشرائية مقابل اسعار الاسهم بالاسواق الناشئة بخلاف التصنيفات الائتمانية الايجابية التى صدرت اول جلسات الاسبوع المنقضى.

وذكر خبير اسواق المال، أن المؤشر الرئيسي وصل لمستوى 17300 نقطة واستغلها مديري صناديق الاستثمار بالبيع وهبط بالمؤشر بنهاية الاسبوع قرب مستوى 16800 نقطة، كأقل مستوى مكرر بجلستين خلال الأسبوع ليستمر معه توقع ارتداد المؤشر الرئيسى نتيجة عمليات شراء اجنبية ومصرية ايضا لبناء مراكز شرائية جديدة للصناديق وانتهاء عمليات البيع الممنهجة مسبقا .

وقال: “سيكون أول مستوى إرتداد فى حدود 500 نقطة وصولا لمستوى 17300 نقطة بنهاية الاسبوع الجاري”.

وعلى صعيد المؤشر السبعينى قال صفوت عبد النعيم إنه بعد أن فشل المؤشر فى الاستقرار فوق مستوى الدعم القوى عند 860 نقطة نتيجة اجبار الأفراد على تسوية مراكزهم المالية الهامشية واغلاقه عند مستوى 852 نقطة فلا يوجد غير مستوى الدعم الرئيسى وطويل الاجل للسوق عند  مستوى 840 نقطة  وستكون فى حالة تحققها اقوى مستوى ارتداد للأسهم الصغيرة والمتوسطة.

CNA– ياسمين محمد

موضوعات ذات صلة