توقعات بارتفاع النفط مع نهاية العام إلى 75 دولار

النفط

طمأن خبير نفطي بأنه لا يوجد قلق على النفط كمصدر رئيسي للطاقة لعقود مقبلة متوقعًا أن يصل سعر برميل النفط بنهاية العام الحالي إلى نحو 75 دولارا بعد بدء موجة الارتفاع في الاسعار بداية النصف الثاني من العام الحالي.

وعزا الخبير النفطي رئيس مركز الافق للاستشارات الادارية الكويتى الدكتور خالد بودي اليوم هبوط سعر برميل النفط الكويتي امس حوالي 4 دولارات دفعة واحدة الى وجود فوائض مؤقتة في الاسواق.

وقال انه وفقا للدراسات سيبقى النفط اضافة الى الغاز والفحم مصدر يمد العالم بالطاقة بنسبة 82 %  في عام 2030 في حين ستصل نسبة مصادر الطاقة البديلة الى 18 % مشيرا إلى أن  هذه ليست المرة الأولى التي تنخفض فيها الأسعار هذا الانخفاض الحاد.

وأفاد بأن الطاقة المتجددة (الهوائية والشمسية وغيرهما) ستمثل نحو 12% من الطاقة البديلة في العالم في حين ستمثل الطاقة النووية نحو 6% ولن تزيد عن ذلك خلال عقدين تقريبا من الزمن.

وأشار الى ان موجات الهبوط في الاسعار تاريخيا تؤكد العودة من جديد للارتفاع ووجود موجة صعود وأن الهبوط لن يستمر الى ما لانهاية مبينا انه لا يوجد تراجع في الطلب على النفط وإنما يوجد تأثر في نسبة نمو الطلب على النفط حيث عادة ما يرتفع الطلب على النفط سنويا حوالي 2% وهو ما يحدث حاليا.

وتوقع بودي ان يصل الطلب على النفط الى نحو 110 ملايين برميل يوميا في عام 2030 مضيفا انه يبلغ حاليا نحو 92 مليون برميل وان الزيادة في الطلب على النفط ستكون سنويا بمعدل 2 %.

وشدد على أنه لا خوف على مستقبل النفط ولا داعي للقلق مادام هناك نمو في الطلب على هذه السلعة ولا يوجد تراجع عن الطلب عليها او استمرار دائم في الهبوط مبينا ان الزيادة في المعروض من النفط هي زيادة ليست بالضخمة ومؤقتة حيث من المتوقع أن يتعادل العرض مع الطلب ويتعادل النمو في الانتاج مع النمو في الطلب خلال ربع القرن المقبل.

وقال بودي ان موجة الهبوط الحالية في الاسعار يتوقع ان تتحسن خلال الربعين الثالث والرابع من العام الحالي مشيرًا إلى أن الاسعار الحالية وصلت تقريبا الى القاع “ونتوقع أن تتعافي قريبا”.

موضوعات ذات صلة