توقعات باستمرار التحركات الإيجابية للبورصة الأسبوع المقبل

MONA MOSTAFA234

توقعت مني مصطفي،المحلل الفني لدي المجموعة الافريقية وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي ،أن  تستمر التحركات الإيجابيه على المؤشرات والأسهم بشكل عام خلال جلسات الأسبوع القادم و التى قد يتخللها عمليات جني الأرباح خاصة في ذات الجلسه لذا وجب مراقبة الأسهم بعناية عند مستويات المقاومه مع إعتماد إستراتيجية المتاجره .

وأوضحت أن المؤشر الرئيسي لايزال لديه مقاومة عند الـ 9050 نقطة و التى بأختراقها يستهدف منطقة الـ 9150 و 9287 نقطة ، أما الدعم عند الـ 8800 ثم 8730 نقطة على ان يظل الدعم الرئيسي عند الــ 8450 نقطة ، أما المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند الـ502 ثم 505 نقطة ، أما الدعم عند الـ 490 ثم 486 نقطة .

ونصحت ” مني مصطفي” المتعاملين متوسطي و طويلي الأجل الأجل بالإستمرار فى تحديد نقاط الشراء التجميعي على الأسهم القياديه القوية ، أما بالنسبة للمتعاملين قصيري الأجل فينصح بإستخدام تلك الإرتدادات في المضاربة السريعه بالبيع عند المقاومات والإتجاه للشراء بالقرب من الدعم لتخفيض المتوسطات السعرية و تحقيق هامش ربح ولو بسيط .

وقالت ” مني مصطفي” أن المؤشرات و الأسهم المصرية تباينت خلال جلسات الأسبوع التى إقتصرت على ثلاث جلسات تداول فقط بمناسبه عطلة أعياد الربيع ليسيطر عليها الأداء العرضي المتباين طوال التعاملات وسط تذبذبات واضحة على الأسهم خاصة القياديه مع إستمرار الثبات النسبي بقيم التداولات .

وأفادت ”المحلله”  أن الأداء العرضي المتباين ساد على تحركات المؤشر الرئيسي الذي حاول الأقتراب من مستوى الـ 9000 نقطة ليجد عندها بعض عمليات البيع الطفيفه على جانب من الأسهم القيادية لينهي تداولات الأسبوع على تراجع بحوالي الـ 6 نقاط فقط عند مستوى الـ 8886 نقطة وسط أداء نشط للاسهم القيادية التى تميزت بالتذبذبات .

وتابعت فيما يخص مؤشر الشركات الصغيرة و المتوسطة حيث أخفق مع بداية الأسبوع في التداول أعلى مستوى الـ 500 نقطة ليشهد بعض عمليات البيع الطفيفه و يغلق متراجعاً باقل من النقطيتن فقط عند مستوى الـ 494.5 نقطة وسط أداء متباين على الأسهم الصغيرة و المتوسطة .

وأفادت” مني مصطفي” أن المؤشرات حاولت جاهده خلال تعاملات الأسبوع المنقضي في مواصلة إرتفاعاتها نحو مناطق المقاومة القريبة وسط  تحركات إيجابية على أغلب الأسهم التى نجحت في إستكمال إرتدادها في محاولة لأختراق نقاط المقاومه لتجد عندها بعض الضغوط البيعيه حيث مازال المتعاملين فاقدي الثقه في السوق في ظل الرؤيه الضبابيه للأتجاه القادم للسوق ما يدفعهم لتحقيق مكاسبهم أولاً بأول مقابل وجود مشتري على إستعداد لتحمل المخاطره و الشراء بقوة على بعض الأسهم المنتقاه عند مناطق الدعم .

وأضافت أن المعركة لازالت بين المعسكر الثيراني و المعسكر الدببي لم تحسم بعد لينعكس ذلك في صورة ذبذبه مربحة على بعض الأسهم ، إلا ان قيم التداولات مازالت تسجل متوسط  نصف المليار للجلسه الواحده مما يوحي بان الأسهم سوف تتحرك بشكل عرضي تجميعي لبعض الوقت إستعداداً لعكس إتجاهه لصاعد .

CNA– محمد أدم

 

موضوعات ذات صلة