توقعات باستمرار التحركات الايجابية بالبورصة المصرية خلال الأسبوع

MONA MOSTAFA234

توقعت مني مصطفي،المحلل الفني لدي المجموعة الافريقية وعضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي ، أن تستمر التحركات الإيجابية للمؤشرات والأسهم المصرية ،مستهدفه مستويات المقاومه القريبة و التى من المتوقع ان تجد عندها بعض عمليات البيع .

وأضافت المحللة, أن المعركة مازالت بين البائع و المشتري لم تحسم بعد خاصة مع إستمرار ضعف قيم التداول ، إلا أنه من المؤكد ان السوق في منطقة تكون قاع ، لذا وجب إستخدام تلك الإرتداده في المتاجره بين الدعوم و المقاومات لحين ظهور علامات مؤكدة على عكس الإتجاه الهابط  بوضوح .

وأوضحت أن المؤشر الرئيسي لا يزال لديه مقاومة عند الـ 9050 ثم 9260 نقطة ، أما الدعم عند الـ 8665 ثم 8450 نقطة , أما المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند الـ 505 ثم 524 نقطة ، أما الدعم عند الـ 490 ثم 480 نقطة .

ونصحت ” مني مصطفي” المتعاملين متوسطي و طويلي الأجل المدى بالإستمرار فى تحديد نقاط الشراء التجميعي على الأسهم القياديه القوية ، أما بالنسبة للمتعاملين قصيري الأجل فينصح بإستخدام تلك الإرتداده في المضاربة السريعه بالبيع عند المقاومات والإتجاه للشراء بالقرب من الدعم لتخفيض المتوسطات السعرية .

وقالت مني مصطفي إن تفاوت أداء المؤشرات و الأسهم المصرية التى إستهلت تعاملات الأسبوع المنقضي مستكملة موجة التصحيح وصولاً لمناطق الدعم الرئيسيه لتشهد بعض الأرتداد الطفيف من عندها مع ثبات نسبى بقيم التداول.

حيث تباين أداء المؤشر الرئيسي مع ختام تعاملات الأسبوع لينجح في تقليص جميع خسائره الأسبوعيه بعد أن إرتد من مستوى الدعم الرئيسي عند الــ 8450 نقطة مغلقاً عند مستوى الفتح 8892 نقطة وسط زخم شرائي ملحوظ على الأسهم القياديه التى شهدت تحركات إيجابيه في محاولة لتعويض جانب من خسائرها .

وتابعت فيما يخص مؤشر الشركات الصغيرة و المتوسطة ،فقد إستمر نزيف الخسائر الذي إستكمل تراجعاته مع بداية الأسبوع وصولاً لمستوى الــ 480 نقطة ليرتد منه بشكل طفيف في محاولة لتعويض جانب من خسائره الأسبوعية و يغلق على تراجع بــ 1.8% عند مستوى الــ 496 نقطة ، وسط أداء متباين للأسهم الصغيرة التى شهدت نشاط مضاربي ملحوظ  بجلسات نهاية الأسبوع وسط  بداية لظهور مشتري متحمس بها .

ولفتت المحللة إلى أن الأداء المتذبذب ساد على تحركات المؤشرات و الأسهم خلال تداولات الأسبوع وسط إستمرار المعركة المحتدمه بين البائع و المشتري وسط الكثير من الأخبار المتضاربة بخصوص الضريبة على أرباح البورصة و صدور اللائحه التنفيذية للقانون مقابل رفع التصنيف الأئتماني لمصر درجة واحدة للإقتراض طويل الأجل بكل من العملتين الأجنبية والمحلية، لتصل إلى درجة B3 وذلك مع الإبقاء على النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري عند مستقر .

وهو الأمر الذى دفع المؤسسات الأجنبية لتكثيف عمليات الشراء على الأسهم القياديه المنتقاه دافعه إياها للإرتفاع ، لتنتقل الحاله الإيجابيه لباقي الأسهم التى شهدت زخم شرائي ملحوظ .

واضافت أن الحذر و الترقب مازالت تسيطر على نفسية المتعاملين الذين مازالوا فاقدي الثقه في السوق بشكل عام ليتخلل الجلسات بعض موجات جني الأرباح الطفيفه بالقرب من مستويات المقاومه الثانوية .

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة