توقعات باستمرار تراجع مؤشرات “بورصة مصر” بجلسة اليوم

توقع محللون فنيون وخبراء اسواق المال، أن تشهد البورصة المصرية مزيداً من الهبوط بجلسة الثلاثاء، في ظل حالة الترقب والتخوف لدي جموع المستثمرين في ظل الدعوات التي اطلقتها بعض القوي السياسية لتنظيم تظاهرات.

توقعت مني مصطفي، الملل الفني لدي المجموعة الافريقية، إستمرار حالة الهبوط التى نالت من أداء المؤشرات وأغلب الأسهم بجلسة الاثنين نتيجة لتخوف المتعاملين من وقوع إضطرابات بسبب التظاهرات التى يتم الدعوة اليها وصولاً لمناطق الدعم التالية التى سوف تجد عندها قوى شرائية قادرة على الحد من الهبوط و إستيعاب البائع و الذي سوف تظهر بوادرها مع نهاية جلسة الأربعاء حيث يقتنص المشتري الكثير من الأسهم التى وصلت بالفعل لمراحل سعرية جاذبة جداً خاصة على الأسهم القوية.

وتراجعت مؤشرات “بورصة مصر” الرئيسية، بنحو جماعي لدى إغلاق تعاملات، الأثنين، وخسر رأسمالها السوقي نحو 12 مليار جنيه، وهبط المؤشر الرئيسي “إيجي أكس 30” بما نسبته 1.27% او ما يعادل 117.51 نقطة الي 9156.68 نقطة. فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجي أكس 70” بوتيرة أكبر ليغلق خاسراً ما نسبته 2.21% او ما يعادل 14.15 نقطة ليصل إلى 625.41 نقطة. وامتدت الخسائر الي المؤشر الأوسع نطاقاً “إيجي أكس 100” والذي هبط بنسبة 1.61% ليصل إلى 1129.2 نقطة.

وأضافت مني مصطفي، أتوقع ان تمر تلك الأحداث بسلام دون وقوع اعمال شغب تذكر مما سيؤثر إيجاباً على تحركات السوق و يشجع المتعاملين لضخ المزيد من السيولة و تحمل المخاطره خاصة المؤسسات التى بدأت بالفعل في بناء مراكزها الشرائية طويلة الأجل بشكل تدريجي و إنتقائي على الأسهم .

وتابعت المحلل الفني، المؤشر الثلاثيني لديه مقاومة عند الــ 9270 ثم 9330 نقطة ، أما منطقة الدعم عند الــ 9030 ثم 8870 نقطة، وأما المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند الــ 636 ثم 641 نقطة ، ومنطقة دعم بين الـ 622 ثم 617 نقطة .

ونصحت المتعاملين بمراقبة أسهمهم بعناية ،مع متابعة تحركات الأسهم و أحجام التداولات و تحديد نقاط الشراء الآمن مع الإتجاه للمتاجرات السريعه على الأسهم القوية التى تتحرك بالقرب من دعومها الرئيسية بالنسبة لقصيري الأجل ، أما متوسطي و طويلي الأجل فينصح بالشراء التجميعي في التهدئات والإحتفاظ بالكاش الكافي لإقتناص اي فرصه سعرية على الأسهم .

من جهته قال أحمد ثابت، رئيس قسم التحليل الفني لدي شركة النعيم لتداول الاوراق المالية، شهدت البورصة المصرية الاثنين جلسة سيئة بنسبة كبيرة واغلق المؤشر الثلاثيني منخفضا بمقدار 117 نقطة عند مستويات 9156 مقتربا من مستويات الدعم الفرعية 9120 التي ارتد منها من فترة .

وأضاف ثابت، ربما كان الاداء السيء متوقع بنسبة كبيرة حيث ان عدم اختراق السوق لمستويات 9300 – 9330 نقطة وظهور بعض الاحداث السياسية على الساحة ادت الى ظهور قوة بيعية دفعت المستثمرين الى البيع المكثف باحجام وقيم تداولات فوق المتوسطة لم تكن متوافقة مع نسبة الهبوط القوي وهذا ما يعد سلبي بنسبة كبيرة .

وتابع رئيس قسم التحليل الفني، على الرغم من ذلك فمستويات 9020 – 9030 نقطة ربما تكون قادرة بعض الشيء على ارتداد السوق واعادة اختبار مستويات 9200 نقطة مرة اخرى والتي ينصح عندها بتخفيف المراكز عند ادنى حد تحسبا لكسر مستويات 9000 نقطة والتي ستكون ايقاف خسائر للمضارب حيث ان كسر مستويات 9000 نقطة يدفع السوق لاختبار مستويات 8800 نقطة على المدى القصير .

موضوعات ذات صلة