توقعات بخفض الفائدة لدى البنك المركزى نهاية سبتمبر

رجح د.فخرى الفقى، المستشار بصندوق النقد الدولى سابقًا، واستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن يبدأ البنك المركزى خفض أسعار الفائدة لديه فى اجتماع لجنة السياسات النقدية المقبل، والمقرر أن يتم يوم 28 سبتمبر المقبل.

ولفت “الفقى” إلى أن السبب الذى دفع البنك المركزى فى فترات سابقة إلى رفع الفائدة هو ارتفاع معدلات التضخم والتى وصلت إلى نحو 35%، وهو أعلى مستوى لها، لافتًا إلى أنه كان من الضرورى رفع الفائدة حتى لا تكون عوائد إيداعات المواطنين فى البنوك سلبية.

وذكر فخرى الفقى أن التوقعات تشير إلى أن معدلات التضخم خلال الأشهر المقبلة آخذه فى التراجع، وهناك مؤسسات توقعت أن تكون فى حدود 16% إلى 18% مع نهاية العام المالى الجارى، ومع بدء التحسن فى مؤشرات الاقتصاد وتراجع معدلات التضخم سيبدأ البنك المركزى خفض الفائدة فى الاجتماع المقبل، وإن كان الخفض سيكون بنسبة قليلة.

وأوضح الخبير الاقتصادى أن خفض الفائدة من شأنه أن يؤثر إيجابيًا على الاستثمار والبورصة والدين العام وما تتحمله الخزانة العامة من تكلفة فى الاقتراض محليًا.

CNA– أحمد الحسينى

موضوعات ذات صلة