توقعات بخفض جديد للفائدة لدى “المركزي” مارس المقبل

قالت رضوى السويفي، رئيس قطاع البحوث بشركة فاروس، إن ارتفاع الدولار أمام الجنيه في هذا التوقيت أمر طبيعي مع إعلان نتائج الشركات عن العام الماضي، وقيام الشركات الأجنبية بتحويل أرباحها للخارج مما يؤدي إلى ضغوط على العملة الأجنبية إضافة إلى أن الدولار يرتفع عالميا.

وأوضحت السويفي، فى تصريحات صحفية،  أن الدولار تراجع يوم الأحد الماضي في البنوك بعد قرار خفض أسعار الفائدة وكأن البنوك كانت تبعث رسالة طمأنة للسوق بأن أسعار الفائدة لن تؤثر على سعر الصرف .

وأكدت رضوى السويفي أن هناك توقعات بأن يقوم المركزي بخفض جديد لأسعار الفائدة بنسبة 1%، فقط في الاجتماع القادم في مارس مؤكدة أن هذا لن يؤدي إلى ضغوط على العملة بل إن خفض الفائدة بنسبة 3%، لن يؤدي إلى التأثير على سعر الصرف خاصة وأن الشهادات الجديدة التي أصدرتها البنوك العامة بعائد 17%، تجتذب شرائح كبيرة وبالتالي لا خوف من التحول إلى الدولار مجددا.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة