توقيع العقد النهائى لإنشاء محطة الضبعة النووية

وقعت مصر وروسيا في حضور الرئيسين عبد الفتاح السيسي وفلاديمير بوتين يوم الاثنين في القاهرة اتفاقا لبدء تنفيذ مشروع محطة للطاقة النووية ووافق بوتين على استئناف الرحلات الجوية إلى مصر بعد تعليقها قبل أكثر من عامين.

وبث التلفزيون المصري مراسم توقيع وزير مصري وآخر روسي اتفاقا قيمته 21 مليار دولار لبدء العمل في مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية خلال زيارة الرئيس الروسي الذي قال بعد مباحثات مع السيسي إن موسكو مستعدة لاستئناف الرحلات الجوية المدنية إلى مصر.

وهناك منذ شهور مفاوضات لاستئناف الرحلات كما قامت وفود روسية بتفقد الإجراءات الأمنية في مطارات مصرية، وقال بوتين ”أبلغتني أجهزة الأمن الروسية بأننا، بشكل عام، مستعدون لفتح الطريق الجوي المباشر بين موسكو والقاهرة“. وأضاف ”هذا يتطلب توقيع بروتوكول يتصل بالأمر بين الحكومتين“.

وقال وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف للصحفيين يوم الاثنين إن روسيا مستعدة لتوقيع بروتوكول مع مصر هذا الأسبوع لاستئناف رحلات الطيران المباشرة ربما في أوائل فبراير.

وفي وقت سابق يوم الاثنين قالت شركة روس أتوم النووية الروسية المملوكة للدولة إن المحطة النووية التي ستبنيها في الضبعة ستضم أربعة مفاعلات وتتكلف ما يصل 21 مليار دولار ويتوقع أن ينتهي العمل فيها في 2028-2029.

كانت مصر وروسيا قد وقعتا اتفاقا أوليا لإنشاء المحطة في 2015 متضمنا أن تقدم روسيا قرضا لمصر يغطي التكاليف.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة