ثلاثة أسباب تضع شركة “بن لادن” بقفص الاتهام فى حادث الحرم المكّى

HARAM MAKKI

كشفت التحقيقات التى أجريت بالمملكة العربية السعودية أن ثمّة 3 أسباب تدفع شركة بن لادن ،المسئولة عن أعمال توسعة الحرم المكى،إلى قفص الاتهام فى سقوط الرافعة والذى ذهب ضحيته 111 شخصاً وإصابة 238 آخرين.

وأول هذه الأسباب وضعيّة الرافعة ، حيث تعرض الرافعة لرياح قوية، بينما هي في وضعية خاطئة وأن وضعية الرافعة تعتبر مخالفة لتعليمات التشغيل المعدة من قبل المصنع، والتي تنص على إنزال الذراع الرئيسية عند عدم الاستخدام أو عند هبوب الرياح ومن الخطأ إبقاؤها مرفوعة.

أما السبب الثانى فهو عدم تفعيل واتباع أنظمة السلامة في الأعمال التشغيلية، وعدم تطبيق مسؤولي السلامة عن تلك الرافعة التعليمات الموجودة بكتيب تشغيلها يضاف إلى ذلك ضعف التواصل والمتابعة من قبل مسؤولي السلامة بالمشروع لأحوال الطقس وتنبيهات رئاسة الأرصاد وحماية البيئة وعدم وجود قياس لسرعة الرياح عند إطفاء الرافعة.

أما السبب الثالث فيتمثل فى عدم التجاوب مع العديد من خطابات الجهات المعنية بمراجعة أوضاع الرافعات وخاصة الرافعة التي سببت الحادثة.

ومجموعة بن لادن، هي مجموعة شركات سعودية تعتبر من أكبر شركات المقاولات في العالم العربي، وفي العالم اجمعه بإيرادات تقدر بنحو 5 مليارات دولار.

CNA– الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة