“جولدمان ساكس”: السندات المصرية وجهة مفضلة للمستثمرين الأجانب رغم خفض الفائدة

أفادت مؤسسة “جولدمان ساكس” الاقتصادية العالمية أن سوق السندات المصري يشهد تحسنا مدعوما بتوافر عنصر السيولة إلى حد يجعل الاستثمار بالسندات المصرية موضع جذب لكثير من المستثمرين.

ونصح فاروق موسى المحلل الاقتصادي لدى مؤسسة “جولدمان ساكس” – في تصريح نقلته وكالة “بلومبرج” الأمريكية اليوم الأربعاء- بالاستثمار في سندات الخزانة المصرية (أجل 10 أعوام).

وأشار إلى أن هناك تحولا ملحوظا صوب الاستثمار في سندات طويلة الأجل لضمان الحصول على عائدات مرتفعة، وذلك بعد أن أقدم البنك المركزي على خفض سعر الفائدة على الجنيه بمقدار 1.5% بما يعادل 150 نقطة أساس.

وقال “موسى” إنه بالرغم من تراجع العوائد على الأذون قصيرة الأمد في أعقاب خفض الفائدة إلا أن ذلك لم يخلق تخوفا لدى مستثمري السندات بل على النقيض فإن السوق المصرية تبقى وجهة محببة لديهم حتى إنهم سيفضلون الإبقاء على أموالهم داخل مصر على عكس الحال بالنسبة لاقتصادات أخرى قد يهرع المستثمر لسحب أمواله خارجها نتيجة مخاوف اقتصادية.

وتوقع أن يكون لذلك تأثير إيجابي على أداء الجنيه في المستقبل القريب والاقتصاد بشكل عام حيث من المرجح أن تواصل معدلات التضخم انخفاضها فاتحة المجال أمام مزيد من الخفض في أسعار الفائدة على الجنيه لدرجة ستجعل لمصر الأفضلية عند المستثمر مقارنة بسائر اقتصادات المنطقة والعالم.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة