حديد عز تنصهر.. 1.3 مليار جنيه خسائر في 3 أشهر.. ودعوات لتخفيف المراكز الشرائية على أسهمها

مساعي لإعادة جدولة الديون

رجل الأعمال أحمد عز

تواجه شركة حديد عز أزمة طاحنة كنتيجة مباشرة لتراجع المبيعات وارتفاع حجم خسائرها، وهو ما جعلها تلجأ إلى طلب إعادة هيكلة ديون عليها بالبنوك، كما دعا هذا الوضع بنوك استثمار إلى الدعوة لتخفيف المراكز الشرائية على أسهم الشركة بالبورصة.

وكشفت نتائج أعمال شركة حديد عز تكبدها صافى خسائر قدرها 1.3 مليار جنيه خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بخسائر بلغت 1.2 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019.

وأوضحت نتائج الأعمال المجمعة انخفاض مبيعات حديد عز إلى 10.7 مليار جنيه خلال الربع المنتهى مارس مقارنة بنحو 12.6 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة.

كما ارتفعت تكلفة المبيعات إلى 10.7 مليار جنيه خلال الربع المشار إليه مقارنة بتكلفة قدرها 12.3 مليار جنيه خلال الفترة المقارنة من 2019.

وتكبدت حديد عز خسائر بقيمة 7.9 مليار جنيه خلال العام الماضي، مقابل 1.02 مليار جنيه في 2018.

وتراجعت مبيعات الشركة إلى 45.7 مليار جنيه خلال 2019 مقابل مبيعات بلغت 49 مليار جنيه في 2018.

ونتيجة لهذه الأوضاع، فقد بدأت شركة عز لصناعة الصلب المسطح مفاوضات مع تحالف بنكي محلى بهدف إعادة هيكلة لأرصدة ديون قائمة بقيمة تصل 800 مليون جنيه.

ويأتي ذلك ضمن خطة لتحسين الوضع المالى للشركة المملوكة بنسبة %63.8 (مباشر وغير مباشر) لمجموعة حديد عز.

وتشمل الهيكلة الاتفاق على جدول زمنى جديد لسداد الأقساط والفوائد، مع التنازل عن جزء من العوائد المهمشة المستحقة للبنوك.

وبلغت أرصدة القروض والتسهيلات الائتمانية القائمة لدى حديد عز بنهاية ديسمبر الماضى نحو 4.8 مليار جنيه، وفق القوائم المالية المستقلة، وذلك بالمقارنة مع 5.4 مليار نهاية العام قبل الماضى.

وفي ضوء نتائج أعمال الشركة، فقد أبقت وحدة أبحاث بنك الاستثمار “فاروس” على توصيتها بتخفيف المراكز الشرائية على مستوى سهمي حديد عز وعز الدخيلة في ضوء ديناميكيات الصناعة الحالية.

وأكدت “فاروس”، في ورقة بحثية أنها لا تتوقع أن تتحسن الأسعار العالمية تحسنًا ملحوظًا في العام المالي 2020، كما وضعت في الاعتبار انخفاض الطلب في السوق المحلية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة