حسم تعديل الفائدة لدى البنك المركزي الخميس المقبل.. وخبراء يوضحون التوقعات

تنظر لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري، يوم الخميس المقبل، تعديل أسعار الفائدة على الايداع والاقراض، في اجتماعها الدوري برئاسة طارق عامر، محافظ البنك المركزي.

ورجح خبراء ومؤسسات مالية أن يلجأ البنك المركزي إلى إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير.

حيث توقع بنك الاستثمار “بلتون” فى مذكرة بحثية حديثة، تثبيت المركزى لأسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل.

وقال بنك الاستثمار: “نحافظ على رؤيتنا باستمرار احتواء الضغوط التضخمية، مع استقرار معدل التضخم العام السنوى فى نطاق هدف البنك المركزى عند 9% (±3%) حتى نهاية 2020، وهو ما يستدعى فى رؤيتنا فى دعم الإبقاء على ظروف أسعار الفائدة الفعلية الإيجابية”.

وأضاف :” من هنا، مازلنا نتوقع تثبيت المركزى لأسعار الفائدة دون تغيير خلال الاجتماع المقبل، مع الأخذ فى الاعتبار أن أثر خفض أسعار الفائدة الاستباقى بنحو 300 نقطة أساس لدعم نشاط الاقتصاد المحلى بعد تفشى كوفيد- 19 لم يظهر إلى الآن”.

من جانبه قال بنك الاستثمار فاروس، إنه لا حاجة للبنك المركزي المصري خلال الفترة المقبلة وحتى نهاية العام لرفع أو خفض الفائدة، مشيرًا إلى أن تثبيت الفائدة هو الأقرب.

وقالت رضوى السويفي، رئيس قسم البحوث ببنك استثمار فاروس، إنها تتوقع أن يسجل التضخم لاجمالي مصر 4 و 4.5% في شهري يوليو واغسطس على اساس سنوي، و5 و5.5% لشهور سبتمبرونوفمبر وينهي العام عند 6%.

وأكدت السويفي، في إفادة تلقاها موقع كاش نيوز، أن بنك الاستثمار فاروس يتوقع بناء على المعطيات السابقة أن يقوم البنك المركزي بتثبيت الفائدة حتى نهاية العام.

وذكرت أنه تم خفض 3% في مارس الماضي لدعم الاقتصاد والقطاعات المختلفه، وحاليا يتعافى الاقتصاد من الاغلاق تدريجيا فلا داعى لمزيد من الخفض في الوقت الراهن.

وأضافت أنه لا حاجة أيضًا للرفع، لأن حالة الاقتصاد والقطاعات وموازنة الدولة لا تتحمل اعباء تمويليه اكبر من الحالي.

كما أكدت أن التضخم لا يزال أقل من مستهدفات البنك المركزي وتحت السيطره من فتره، كما أشارت إلى بدء عودة الاجانب للاذون والسندات المصريه مع تحسن الاوضاع تدريجيا بعد جائحة الفيروس.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة