خبراء : الدولار لا يستحق أكثر من 14 جنيهًا حاليًا

أجمع عدد من الخبراء الاقتصاديين أن السعر العادل للدولار أمام الجنيه فى الوقت الراهن يتراوح بين 13 إلى 15 جنيهًا، إلا أن هناك أسبابًا تحول دون تراجعه إلى هذه المستويات رغم تحسن تدفقات النقد الأجنبى.

وقال نعمان خالد، محلل الاقتصاد الكلي في شركة سي آي كابيتال لإدارة الأصول، إنه كان من المنتظر أن يرتفع الجنيه مقابل الدولار وفقا لمؤشرات الأرقام في سوق الصرف من حيث تحسن السيولة الدولارية في البنوك، وتحسن الاحتياطي الأجنبي وتلبية احتياجات المستوردين.

وأشار إلى أن القيمة العادلة للجنيه وفقا لمؤشرات الاقتصاد تبلغ نحو 14 جنيها للدولار.

وأضاف خالد ، بحسب موقع العربية نت السعودى، أن هناك حسابات أخرى للإدارة الاقتصادية تتعلق بالحفاظ على مستويات استثمار الأجانب في أذون الخزانة، وأيضا دعم الصادرات المصرية، مشيرا إلى أن هذا يعني أن هناك دعما للدولار للحفاظ على سعره عند المستويات الحالية.

من ناحيتها بيّتت ريهام الدسوقي، كبير الاقتصاديين فى أرقام كابيتال، ، أن تقييم الجنيه قبل التعويم كان عند 13 جنيها للدولار، ولكن الواقع خالف هذا التقييم، مشيرة إلى أنه وفقا لمؤشرات الاقتصاد الحالية والسيولة الدولارية في البنوك يمكن وضع القيمة العادلة للجنيه عند 15 جنيها للدولار.

وتوقعت أن يتأرجح سعر الصرف خلال عام 2018 بين 16 و18 جنيها بشرط عودة السياحة الروسية لمصر.

بينما أكد أحمد شمس الدين، رئيس قطاع البحوث بالمجموعة المالية هيرمس، ، أن الجنيه المصري مقوم بأقل من قيمته الحقيقية بنحو 30% بعد حساب معدلات التضخم، مشيرا إلى أن هذا لا يعني توقعات بارتفاع الجنيه بهذه النسبة وإنما بتقييم المستثمرين للاقتصاد المصري الذي سيشهد تحسنا كبيرا في الفترة المقبلة، خاصة أن هناك تفاؤلا من المستثمرين بالمناخ الاستثماري في مصر.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة