“مصرفى”: الاقتصاد المصرى مُستفيد من دخول “اليوان” سلّة العملات

hesham ebrahim
د.هشام ابراهيم ،الخبير المصرفى

قرر صندوق النقد الدولي إدخال اليوان الصيني في سلة عملاته الاحتياطية،والتى كانت تشمل الدولار الامريكى والجنيه الاسترلينى،والعملة الموحدة لمنطقة اليورو والين اليابانى،وطبقًا لخبراء مصرفيون فإن القرار له تأثيرات ايجابية على الاقتصاد العالمى،كما أن له تأثيرات ايجابية على الاقتصاد المصرى.

وتستخدم سلة العملات الاحتياطية لصندوق النقد الدولي لتحديد قيمة حقوق السحب الخاصة ،وكانت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد قد أعلنت في وقت سابق، عن دعمها ضم اليوان الصيني إلى سلة العملات ،وتعد الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وقد تقدمت في العام الماضي بطلب لجعل عملتها ضمن عملات الاحتياط الدولية.

وقال د.هشام ابراهيم ،الخبير المصرفى واستاذ التمويل بجامعة القاهرة، إن القرار إيجابى على المستوى العالمى،وستكون له إمتداد إيجابية على الاقتصاد المصرى.

ولفت إلى أن دخول اليوان الصينى سلة الاحتياطى لدى صندوق النقد الدولى،إلى جانب اليوو والدولار والاسترلينى والين،يقلل من هيمنة الدولار على الاحتياطيات والتعاملات الدولية،موضحًا أن الدولار يستحوذ فى الوقت الراهن على ما يربو على 40% من التعاملات.

وأضاف أن القرار يأتى اعترافًا بمكانة الاقتصاد الصينى الذى استطاع أن يحتل المركز الثانى بين اقتصادات العالم ،ويتوقع أن يحتل لقب الاقتصاد الأول عالميًا فى 2025،مشيرًا إلى أن إدخال اليوان فى عملات الاحتياطى جاء متأخرًا،وكانت الحجة طيلة السنوات الماضية أن الصين تبقى على سعر اليوان عند حدود متدنية،وقد قامت الإدارة الصينية بتحريك سعر الصرف مؤخرًا الأمر الذى دفع الصندوق لاتخاذ قرار ضم اليوان.

وأشار إلى أنه على المستوى المحلى فإن المعاملات التجارية التى كانت تتم بالدولار مع الصين من الممكن أن تتحول إلى اليوان،وهو ما يقلل الطلب على الدولار بشكل كبير،لاسيما وأن القيمة الأكبر من الواردات المصرية تأتى من الصين،لافتًا إلى أن الأمر الأهم فى المعادلة أن يتم زيادة حجم التعاملات الاستثمارية والسياحية مع الصين.

وأوضح “هشام ابراهيم” أن مصر يزورها سائحون من الصين يبلغ عددهم 2 مليون سائح سنويًا،ولابد من التركيز على جذب المزيد من السائحين،وكذا تعزيز حجم الاستثمارات الصينية فى مصر، ومن خلال ذلك سنتمكن من تقليل الضغط على الدولار،قائلًا :”الأمر يجعل البنك المركزى يغير سلّة العملات لديه أيضًا بإضافة اليوان،لكن نسبة اليوان فى الاحتياطى ستتوقف على أمور كثيرة من بينها استقرار العملة خلال الفترة المقبلة أمام العملات العالمية الأخرى”.

CNA– أحمد الحسينى

موضوعات ذات صلة