خبير: الدولار على موعد مع انخفاضات كبيرة أمام الجنيه في ديسمبر وفبراير المقبلين

قال خبير مصرفي إن الدولار الأمريكي قد يشهد تراجعات ملحوظة أمام الجنيه في النصف الثاني من ديسمبر المقبل، وخلال فبراير 2020.

وعزا عبد السلام ابوضيف، الخبير الاقتصادي والمصرفي، توقعه بانخفاض الدولار في هاتين الفترتين، إلى أن النصف الثاني من ديسمبر يشهد هدوء كبير في الطلب على الاستيراد وفتح الاعتمادات نظرًا لاغلاق ميزانيات الشركات والانتظار لأسعار 2020، وذلك يقلل الطلب على الدولار ومن ثم سيدفع تجاه مزيد من التحسن للجنيه.

وأوضح “ابوضيف” أنه يتوقع أيضًا تراجعًا مماثلًا خلال الفترة من 15 يناير وحتى منتصف فبراير، وذلك بسبب اجازات رأس السنة الصينية، تلك الاجازات التي ينتج عنها هدوء كبير في حركة الاستيراد من الصين، مما يقلل الطلب على الدولار في البنوك المحلية.

وذكر الخبير المصرفي أن ما يعزز من تحسن الجنيه في الفترة الأخيرة وخلال الفترة المقبلة، هو الارتفاع والتحسن في تدفقات النقد الأجنبي للبلاد من السياحة والاستثمار الأجنبي المباشر وغير المباشر، وتحويلات المصريين العاملين بالخارج، يضاف إلى ذلك قناة السويس والتصدير.

وواصل الدولار الأمريكي، تراجعه أمام الجنيه المصري، خلال تعاملات الأسبوع الماضي فاقدًا نحو 3 قروش لينهي تعاملات الخميس عند 16.05 جنيهًا للشراء و16.15 جنيهًا للبيع.

وبحساب قيمة التراجع منذ بداية العام، يتضح أن الدولار فقد ما يزيد على 180 قرشًا، حيث كان يتداول في بداية يناير عند 17.86 جنيهًا للشراء و17.96 جنيهًا للبيع، لتتخطى نسبة التراجع العشرة بالمئة.

وكانت وزارة التخطيط قد أعلنت أن التدفقات من النقد الأجنبي للمصادر الرئيسية ومن بينها السياحة والتصدير وقناة السويس بلغت 76 مليار دولار خلال العام المالي الماضي.

وسجلت ايرادات قطاع السياحة أعلى قيمة محققة على الاطلاق، حيث بلغت خلال العام المالي الماضي 12.6 مليار دولار، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن تتجاوز 16 مليار دولار بنهاية العام الجاري.

وارتفعت تحويلات المصريين بالخار بشكل كبير، وقد تجاوزت 26 مليار دولار في العام الماضي، ومن المتوقع طبقًا لمؤشرات الأشهر الماضية أن تتجاوز هذا الرقم خلال العام الجاري.

ونظرًا لزيادة الثقة في الاقتصد المصري، فقد استطاعت الحكومة خلال الأيام الماضية بيع سندات دولية بقيمة 2 مليار دولار، جزء منها لأجل 40 عامًا، وهو ما يعكس الثقة الكبيرة في الاقتصاد المصري، كما يعزز من تدفقات النقد الأجنبي على كافة المستويات.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة