خبير: تحسن الجنيه “فرامل” تمنع ارتفاع الأسعار الفترة المقبلة

قال عبد المنعم السيد، مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، إن تحسن الجنيه أمام الدولار في الفترة الأخيرة يعزز من استقرار الأسعار في الفترة المقبلة وفي ظل القرار المرتقب برفع أسعار المواد البترولية.

وأوضح أن الدولار الأمريكي يواصل خسائره مقابل الجنيه المصرى، والذى بدأ منذ بداية العام الحالى 2019.

حيث انخفض الدولار مقابل الجنيه ( أو ارتفاع سعر الجنيه مقابل الدولار ) فى حدود 120 قرشا أى ما يعادل 7.5% من قيمة سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، حيث سجل سعر صرف الدولار 16.7 جنيه عند مستوى الشراء للدولار .

وذكر د.عبد المنعم السيد أنه  رغم تحسن الجنيه إلا أن أسعار السلع والمنتجات فى مصر لم ينخفض فى معظم المنتجات المعروض فى السوق المصرية، وأرجع ذلك لعدة أسباب منها:

1- تخوف التجار من أن يكون هذا الانخفاض مؤقتا، ويعود الدولار فى الارتفاع مرة أخرى، لاسيما أن الانخفاص جاء بشكل قوى من بداية عام 2019

2- ضعف الرقابة على الأسواق ومتابعتها وضعف أدوات الرقابة على السوق

3- سعر السلع يتحدد بالانخفاض وفقاً لما يعرف بالدورة التجارية، وهى تمتد من 3 إلى 4 شهور

4- انخفاض القوة الشرائية لم يشجع التجار إلى تخفيض الأسعار

5- زيادة أسعار وتكاليف الإنتاج الأخرى المتوقعة، سيساهم فى عدم تخفيض سعر السلع والمنتجات ومن هذه التكاليف أسعار الكهرباء والمياه والمواد البترولية، سيزيد من تكاليف الإنتاج والنقل

7- جشع التجار ورغبتهم فى تحقيق أعلى معدلات ربحية

وتوقع السيد انخفاض أسعار الدولار خلال الفترة القادمة حتى أول يوليو 2019 (بداية السنة المالية الجديدة على الأقل ) .. وبالتبعية سيؤثر ذلك على انخفاض الأسعار للسلع والمنتجات فى السوق المصرية أو على الأقل عدم ارتفاعها فى ظل ارتفاع أسعار الكهرباء، والمواد البترولية المتوقعة خلال الفترة القادمة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة