خبير قانوني: طلبات اثيوبيا بشأن سد النهضة “شاذة”

قال د.ايمن سلامة، استاذ القانون الدولي، اليوم الاثنين، إن طلبات اثيوبيا في مفاوضات سد النهضة هي طلبات لا يمكن وصفها إلا بالشاذة.

وأوضح “سلامة”، في مداخلة هاتفية لبرنامج الحكاية بقناة ام بي سي مصر، إن اثيوبيا بعد كل هذا المارثون من المفاضوات ألا يكون الاتفاق الفني والقانوني ملزم لها، وأن يكون مجرد توجيهات عامة وإرشادات، لافتًا إلى أن ذلك يسمى بالاتفاقات الرخوة سهلة الاختراق والالتفاف عليها.

وأضاف خبير القانون الدولي أنه ضمن الطلبات التي تقدمت بها اثيوبيا أن يتم إرجاء الاتفاق بشأن الأمور الفنية والقانونية لما بعد الاتفاق على تشغيل السد، وهو أمر شاذ، حيث أن اتفاق التشغيل لابد أن يكون محكومًا بالضوابط الفنية والقانونية، أما المطالبة بإرجاء هذه الاتفاقات للجنة المنازعات بعد التشغيل، فهو أمر هزلي.

وذكر خبير القانون الدولي إن ما يحدث من جانب اثيوبيا عبارة عن تلكؤ، ولا يمكن أن يفضي إلى اتفاق، مؤكدًا أنه حتى إن اتخذ الاتحاد الافريقي قرارات فستكون توصيات، ويمكن ألا تكون ملزمة لاثيوبيا.

 CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة