خبير: مستوي 13000 نقطة مقاومة لـ EGX30 يصعب كسرها حاليًا

اختتمت مؤشرات البورصة المصرية تداولات الأسبوع الماضى علي أداء متباين، وفقد رأس المال السوقي 1.7 مليار جنيه ليغلق عند 662.619 مليار جنيه مقابل 664.324 مليار جنيه.

وهبط المؤشر العام للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 1% ليغلق 12967.38 نقطة، نتيجة تأثير أحداث طنطا والاسكندرية وبدء تطبيق قانون الطوارئ وربح مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة EGX70 بنسبة 0.6% ليغلق عند 590.45 نقطة، وارتفع المؤشر الأوسع نطاقاً EGX100 بنسبة 0.6% ليغلق عند 1360.98 نقطة.

وتعليقا علي الأداء الأسبوعي قال محمد عبدالهادي، خبير سوق المال المصري ومدير شركة “ وثيقة ” لتداول الأوراق المالية، في تصريح خاص لـ “وكالة كاش نيوز” إن تعاملات الأسبوع تأثرت خلال الأسبوع بفعل أحداث طنطا والإسكندرية مما دفع المؤشر الرئيسي للبورصة بإختبار مستوي الدعم الأول له عند 12800 نقطة مع أحجام تداولات منخفضة خلال جلسات الأسبوع.

محمد عبد الهادى

وبدأت التعاملات بجلستي الأحد والأثنين بإغلاق المؤشر منخفضًا ليقترب من مستوي الدعم الأول وخاصة بجلسة يوم الأثنين التي أغلق بها المؤشر مُنخفضًا بما يقارب 46.56 نقطه وبنزول 0.36 % مع بيع مكثف للمصريين والعرب والشراء المستمر للأجانب حتي في تلك الجلستين بالرغم من التأثير السلبي علي البورصة نتيجه هذا الحادث الإرهابي إلا أن الأجانب ينتهج نفس الإتجاه من الشراء منذ أن تم تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر الماضي.

وأوضح ” عبدالهادي ” أن المؤشر تماسك بجلسة الثلاثاء التي حاولت أن تصل إلي نقطة المقاومة الأولي التي تحركت ولجلسات كثيرة حول مستوي 13000 نقطة ولم يستطع تخطي تلك النقطة إلا في الأسبوع الماضي حينما قام السيد الريئس والمجموعة الوزارية والإقتصادية بالزيارة الناجحة لأمريكا وبالفعل أغلق المؤشر يوم الثلاثاء عند 12995.71 نقطة بإرتفاع 147.15 نقطة مع أحجام تداولات تقدر بحوالي 853 مليون جنيه ومع تماسك السوق ومحاولة الرجوع لمستوي المقاومة الأساسي قد أعطي تفاؤل لجميع المستثمرين بأن السوق سوف يتخطي هذا الحادث وذلك بدعم من الشراء المستمر للاجانب.

وبجلسة الأربعاء إنخفض المؤشر بنسبة طفيفة بلغت 0.09 % وأغلق عند 12984.36 نقطة وذلك نتيجة لتنفيذ صفقة بيع علي سهم ”البنك التجاري الدولي” الذي يستحوذ علي أعلي نسبة في المؤشر ولم يختلف المؤشر بجلسه يوم الخميس التي استمرت منذ بدايتها حتي إغلاقها علي ضعف في التنفيذ وترقب شديد وضعف القوة الشرائية خوفًا من الاجازة يومي الأحد والأثنين فاغلق المؤشر علي إنخفاض 16 نقطة وبإغلاق 12967.38 نقطة.

وأوضح من الناحيه الفنية أن مستوي 12800 نقطة فتعد نقطة حصينة للمؤشر بعدم كسرها بجلسات الأسبوع ومستوي 13000 نقطة مقاومة يصعب كسرها في الوقت الحالي إلا إذا وجدت مُحفزات تدفع البورصة لكسرها وتخطي مستوي 13500 نقطة.

وبخصوص أبرز الأحداث خلال الأسبوع تداول أسهم حق الاكتتاب لسهم ”العربية للاستثمار” منفصلًا عن السهم الأصلي حتي جلسه يوم 7 مايو 2017 وإعلان شركة ”المصرية للاتصالات” عن صرف كوبون بقيمة 1 جنيه حتي يوم 27 أبريل وتداول سهم ”إم إم جروب” بجلسة يوم الثلاثاء بعد أن تم تغطية الإكتتاب 19.27 مرة وعن عقد إجتماع جمعية عمومية اليوم الخميس لشركة ”أكرو مصر” وعن نيه الشركة في توزيع أسهم مجانية ولذلك أتوقع خلال الجلسات الأسبوع القادم التي تقتصر علي 3 جلسات فقط إستمرار الإتجاه العرضي للمؤشر حول مستوي 13000 نقطة.

وسجلت قيم التداولات خلال الأسبوع الجاري 2.7 مليار جنيه عبر التداول على 639 مليون سهم.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة