خبير يوضح مصير سعر صرف الدولار أمام الجنيه فى 2017

قال د.محمد النظامى، خبير أسواق المال، اليوم الخميس، إنه بعد تحرير سعر صرف العملة ارتفع سعر الدولار من مستوي 8.88 جنيهًا في الربع الاول من  2016 الي 19.40 في ديسمبر 2016.

ولفت إلى أنه بالنظر إلى مستقبل سعر الصرف خلال عام 2017 ، فإن نقطة 20 جنيه للدولار هي نقطة نفسية قوية جدا امام الجميع لكن كسر هذا المستوي سوف يذهب بالدولار الي مستوي قياسي جديد خلال 2017 بين 25 الي 30 جنيه علي مدار 2017 لكن الحفاظ علي المستوي اقل من 20 جنيه ودعم جديد من الاستثمار المباشر والسياحة خلال 2017 من الممكن ان يكون التداول بين 15 الي 20 جنيه في الربع الاول من 2017 .

د.محمد النظامى

وأكد خبير أسواق المال أن كلمة السر في استقرار الدولار الايام القادمة هو عودة السياحة بقوة و اصدار قانون الاستثمار والاهتمام بالاستثمار المباشر في مصر وان يكون عام 2017 هو عام الصناعة المصرية وان تعود الدولة الي الانتاج بالشراكة مع القطاع الخاص في المشروعات الصناعية كثيفة العاملة وتعود الصناعة المصرية الي النهضة التي كانت عليها في ستينات القرن الماضي في عهد الرئيس جمال عبد الناصر قائلًا :”ونأمل من الله الاهتمام بالصناعة المصرية في 2017 “.

وأوضح د.محمد النظامى أنه بالنسبة للتضخم فإن عام 2017 سوف يكون اصعب عام في التاريخ الحديث المصري من حيث انخفاض القيمة الشرائية للعملة واتوقع ان يكون هناك زيادة في التضخم في 2017 تزيد عن 50% في الربع الاول من 2017 في بعض السلع المستوردة  واحتمال ان ترتفع الي 70 الي 100% في حالة رفع الدعم الكلي عن البنزين والمحروقات في الاول من يوليو 2017.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة