خبير : EGX30 يتجه صوب 8600 نقطة خلال الأسبوع

EHAB SAED

توقع إيهاب سعيد ، خبير أسواق المال، أن يكون التركيز فى المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية أن يبدء المؤشر إرتداده لأعلى من المستويات الحالىة ليعيد تجربة مستوى الـ 8600 نقطة على الأقل فى ظل ظهور بعض الإشارات الفنية على مؤشرات العزم التى كانت تشير إلى التباطؤ الواضح فى عزم الهبوط الأمر الذى غالباً ما يعقبه إرتداد تصحيحى لأعلى وإن تأخر نسبياً .

وفيما يتعلق بمؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة Egx70 ،أوضح ايهاب سعيد ، فى إفادة لوكالة كاش نيوز ،أنه يتوقع أن يبدء هو الأخر الدخول فى حركة تصحيحية لأعلى لإعادة تجربة مستوى الـ 460 نقطة على الأقل فى ظل ظهور أيضاً بعض الإشارات الإيجابية على مؤشرات العزم بالإضافة إلى بعض الإشارات الفنية التى تُنبىء بإحتمالية تفوقه على الأقل فى الأجل القصير على نظيره مؤشر السوق الرئيسى EGX30 .

وقال خبير أسواق المال،إن مؤشر السوق الرئيسى EGX30 واصل تراجعه بجلسات الاسبوع الماضى بعد فشله فى التماسك أعلى مستوى الدعم السابق قرب الـ 8600 – 8500 نقطة ليقترب من مستوى الـ 8350 نقطة قبل أن يغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى الـ 8409 نقطة بعد نجاح بعض الأسهم القيادية فى التماسك ومعاودة إرتدادها لأعلى فى أعقاب هبوطها المتواصل منذ أسابيع .

فيما عدا سهم “البنك التجارى الدولى“ صاحب الوزن النسبى الأعلى (40.22%) والذى مازال محافظاً على ثباته وتماسكه بشكل لافت للنظر بين مستوى الـ 56 جنيه كحد أدنى ومستوى الـ 59 – 59.20 جنيه كحد أعلى وإن أغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى الـ 57.40 جنيه .

وأوضح ايهاب سعيد أنه بشكل عام نتوقع أن يواصل السهم تحركاته العرضيه بين المستويين السالف ذكرهما لحين إستعادة إتجاهه الصاعد مره اخرى وذلك بتجاوزه لمستوى المقاومة الرئيسى قرب الـ 59 – 59.20 جنيه.

وأما فيما يتعلق بآداء سهم “مجموعة طلعت مصطفى القابضة” صاحب المركز الثانى من حيث الوزن النسبى (9.97%) فقد فشل السهم فى مواصلة إرتداده لأعلى ليعاود تراجعه فى إتجاه مستوى الدعم السابق قرب الـ 8.50 جنيه والذى نجح فى التماسك حتى قبل الإقتراب منه ليغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى ال 9.27 جنيه وهو مايدفعنا لمعاودة التركيز على مستوى المقاومه السابق قرب الـ 9.50 – 9.60 جنيه والذى ان نجح فى تجاوزه لأعلى فقد يعيد تجربة مستوى الـ 10 جنيه .

وأيضاً سهم “المجموعه الماليه هيرمس القابضه” صاحب المركز الثالث من حيث الوزن النسبى (5.73%) فقد واصل السهم تراجعه فى إتجاه قاعه السابق قرب الـ 13.30 جنيه وتحديداً عند مستوى الـ 13.60 جنيه قبل أن يعاود إرتداده لأعلى ويغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى الـ 14 جنيه .

وقال خبير أسواق المال :” بشكل عام التركيز خلال الاسبوع القادم سيكون منصبا على مستوى المقاومة الجديد قرب الـ 14.60 جنيه والذى إن نجح فى تجاوزه لأعلى فنتوقع معه أن يواصل إرتداده فى إتجاه مستوى الـ 15.30 جنيه .

بالإضافه الي سهم “جلوبال تيليكوم القابضة ” صاحب المركز السابع من حيث الوزن النسبى (3.30%) فقد فشل السهم فى مواصلة إرتداده لأعلى ليعاود تراجعه فى إتجاه قاعه السابق عند الـ 2.42 جنيه وتحديداً عند مستوى الـ 2.47 جنيه قبل أن يغلق قرب مستوى الـ 2.56 جنيه .

ولفت “سعيد “ الي إنه بشكل عام التركيز الأن سيتحول إلى مستوى المقاومة الجديد قرب الـ 2.70 جنيه والذى إن نجح فى تجاوزه لأعلى فنتوقع معه أن يعيد تجربة مستوى الـ 2.85 ثم 3 جنيه .

وأشار خبير أسواق المال إلي إنه خلال الاسبوع الماضى فقد برز سهم ”العز لصناعة حديد التسليح” كأحد أسوأ الاسهم القياديه أدائاً وذلك بعد أن واصل تراجعاته الحادة فى إتجاه أدنى مستوى سعرى له منذ يوليو 2013 عند الـ 8.30 جنيه قبل أن يغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى الـ 8.61 جنيه .

وقال خبير أسواق المال :”  بشكل عام نتوقع أن يبدء السهم الدخول فى حركه تصحيحيه لأعلى لتعويض جانب من خسائره الاخيره قد يقترب فيها من مستوى الـ 9.50 جنيه على الاقل .

وتابع خبير أسواق المال أنه فيما يتعلق بمؤشر الاسهم الصغيره والمتوسطه EGX70 فقد فشل هو الاخر فى مواصلة إرتداده لأعلى ليعاود تراجعه فى إتجاه مستوى الدعم السابق قرب الـ 444 نقطة وإن نجح فى التماسك أعلاه ليغلق مع نهاية جلسة الخميس قرب مستوى الـ 446 نقطه بعد نجاح غالبية الأسهم الصغيرة والمتوسطة فى التماسك وبدء الدخول فى حركه تصحيحية لأعلى لاسيما الأسهم ذات الوزن النسبى العالى فى أعقاب ما تعرضت لها مؤخراً من ضغوط بيعية قوية .

وفيما يتعلق بأبرز الأحداث التى شهدها الاسبوع الماضى والذى يعد الاسبوع الاول من شهر رمضان المبارك فقد بدا واضحاً تأثر التعاملات ببداية الشهر الكريم وذلك بتراجع قيم وأحجام التعاملات لتصل بجلسة الاحد لأدنى مستوياتها منذ يونيو 2013 لتلامس ال 154 مليون جنيه فقط .

بالإضافة أيضاً إلى الإكتتاب العام فى شركة ”إعمار مصر” والذى انتهى يوم الخميس الماضى وتجاوزت نسبة التغطيه الـ 35 مره لتتراجع نسبة التخصيص الى قرابة الـ 3% وهو ما يؤشر على تعطش السوق للاكتتابات لاسيما فى الشركات ذات السمعة الجيدة وإن أثرت بشكل واضح على اداء السوق , فعلى ما يبدو أن الكثير من المتعاملين راوده حلم تعويض خسائره بالسوق على مدار الفتره الماضيه بالاكتتاب فى شركة إعمار وان كنا نظن أن فرصة إرتداد اسهم السوق لا تقل بأى حال من الاحوال عن أى نسبة ارتفاع قد يحققها السهم بعد تداوله إن لم تزد.

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة