خطأ إملائى يدمر شركة بريطانية عريقة

يكتب

تسبب خطأ إملائى بكتابة حرف واحد زائد، فى تكبيد الحكومة البريطانية نحو 13 مليون دولار، وفى تدمير شركة ناجحة عٌمرها 124 عاما، تديرها عائلة على مدار خمسة أجيال.

وقالت شبكة “روسيا اليوم” إن المحكمة العليا فى بريطانيا قضت أن وكالة Companies House الحكومية لتسجيل الشركات، تسببت فى انهيار الشركة الهندسية الويلزية الناجحة Taylor & Sons، بعد أن سجلتها بطريق الخطأ، على أنها يجرى تصفيتها.

وتعد Companies House هى وكالة تعود للحكومة البريطانية، منوط بها تسجيل أو دمج أو تصفية الشركات البريطانية، وتنشر هذه الوكالة البيانات، التى تعد الشركات ملزمة قانونا بالكشف عنها. وأضافت الوكالة الحكومية حرف “S” بالخطأ لشركة تجارية تسمى “Taylor and Son”، تمت تصفيتها فى عام 2009.

ونشرت الوكالة الحكومية الاسم على موقعها بحرف الـS الزائد ليتحول اسم الشركة إلى Taylor & Sons، كشركة تمت تصفيتها. وتسبب هذا الخطأ البسيط فى خسائر حادة للشركة الويلزية Taylor and Sons التى تزاول أعمالها منذ 124 عاما، وحاولت الوكالة جاهدة الإسراع فى تصحيح الخطأ بعد بضعة أيام، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل، وأعقب نشر هذا الخبر عاصفة قانونية هائلة من القضايا.

ورفع “فيليب ديفيدسون”، العضو المنتدب السابق لشركة Taylor and Sons، دعوى قضائية ضد وكالة Companies House لـ”نشر أخبار كاذبة”، اضطرّت الشركة لتسريح 250 فردا من موظفيها، ولكن الغريب أن Companies House رفضت أن تعترف بأية مسئولية عن الخطأ، وقال محامو Taylor and Sons للمحكمة العليا أن الشركة الويلزية عانت من عواقب مالية “مدمرة” نتيجة لهذا الخطأ الإملائى الكارثى.

وقضت المحكمة العليا أن الوكالة الحكومية هى المسؤولة عن “انهيار” الشركة الويلزية، وطالب ديفيدسون بـ13 مليون دولار على سبيل التعويض من الحكومة.

موضوعات ذات صلة