خطوة هامة.. مصر تخطط لتصنيع القطار السريع والمونوريل والجرار الكهربائي محليًا

صورة ارشيفية

في خطوة هامة نحو التصنيع، أعلنت الحكومة المصرية، اليوم الثلاثاء، عن خطة لإنشاء مصنع هو الأول من نوعه في البلاد ومنطقة الشرق الأوسط، وذلك لإنتاج وسائل النقل الحديثة.

وأعلن المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري، أن اللجنة الوزارية الاقتصادية استعرضت اليوم الهيئة العربية للتصنيع لتعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية

وكشفت الهيئة العربية للتصنيع عن خطة لإنشاء مصنع لوسائل النقل الحديثة مثل القطار السريع، والمونوريل، والقطار الكهربائي، والجرار الكهربائي، والتوسع في تعميق الصناعة المحلية للمكونات والصناعات المغذية للسكك الحديدية ومترو الأنفاق، وذلك بحسب ما أعلنه المتحدث باسم مجلس الوزراء.

وذكر المستشار نادر سعد أن رؤية الهيئة العربية للتصنيع تستهدف تعميق وتوطين صناعة السكك الحديدية، والتي تسعى لتلبية احتياجات وزارة النقل الحالية والمستقبلية، وتوفير طاقة إنتاجية للتصدير للمنطقة العربية والإفريقية، من خلال العمل على تطوير مصنع سيماف لرفع كفاءته، وزيادة معدل الإنتاج، إلى جانب التخطيط لإنشاء مصنع وسائل النقل الحديث.

أشار المستشار نادر سعد إلى أن التقرير، الذي أعدته الهيئة، أكد على توافر فرص عديدة لنجاح هذه الرؤية، في مقدمتها توافر بنية أساسية متخصصة في صناعة السكك الحديدية تسمح بتطوير صناعة الوحدات المتحركة، منها مصنع على مساحة 250 ألف متر مربع، تبلغ القيمة الاستثمارية له نحو 10 مليارات جنيه، ويضم 33 ورشة صناعية متخصصة.

إلى جانب وجود 13 كم طولي سكك حديدية لتحريك العربات بين الورش المتخصصة وربط المصنع بالشبكة القومية للسكك الحديدية ومترو الأنفاق، وتوافر وحدات للاختبارات الكهربية والميكانيكية لكافة أنواع العربات، وأكثر من 300 ماكينة متخصصة في صناعات السكة الحديد، ناهيك عن خبرة طويلة في مجال تصنيع وإنتاج كافة أنواع عربات السكك الحديدية، وقطارات مترو الأنفاق.

ويعتبر المصنع في مصر الوحيد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المصنف عالمياً في مجال صناعة السكك الحديدية، فضلاً عن امتلاك تراخيص لصناعة بعض المكونات الأساسية من شركات عالمية متخصصة وشهادات عديدة تم الحصول عليها للجودة والاعتماد.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة