دراسة: تراجع أسعار الذهب أدى إلى زيادة الودائع بالبنوك المصرية

أفادت ورقة بحثية أعدها الخبير المصرفى أحمد أدم، أن الودائع فى البنوك شهدت للشهر الخامس على التوالى إرتفاعًا فى معدلات نموها بالعملة المحلية، إذ بلغ معدل النمو للودائع بالعملة المحلية فى أغسطس الماضى 23.4% مقابل 12.6% خلال الفترة المقابلة من العام الماضى

وأوضح الخبير المصرفى أن ارتفاع هذا المعدل لة تأثيرات أيجابية كثيره أهمها  إرتفاع معدل نمو الأصول بالعملة المحلية إذ أن هناك علاقة طردية بين معدل نمو الودائع ومعدل نمو إجمالى الأصول وكذا إجمالى الإستثمارات وبالتالى فإن تحقيق معدلات نمو متعاظمة للودائع تتيح للبنوك تحقيق معدلات نمو متعاظمة بإجمالى اصولها وكذا إستثماراتها وهو ما يؤثر وبالتبعية إيجاباً على صافى أرباحها والعكس صحيح حال إنخفاض معدل نمو الودائع .

وأكد أحمد أدم أن إرتفاع معدل نمو الودائع سيمكن البنوك من الإستمرار فى تمويل عجز الموازنة من خلال إستثماراتها فى إذون وسندات الخزانة .

وأشار الخبير المصرفى إلى أن هناك أسباباً لإرتفاع معدلات نمو الودائع عن الفترة المقابلة من العام الماضى ، ويبرز على رأسها إنخفاض أسعار الذهب بعد إرتفاعها الكبير جداً خلال العام الماضى لتحقق خلال العام الماضى إرتفاعاً بمتوسط يتجاوز 140.0% خلال العام وهو ما دفع بعض أصحاب الفوائض المالية للإستثمار بالذهب .

أما خلال هذا العام فقد بدأت الأسعار فى ثبات نسبى مع الميل للإنخفاض وهو ما دفع بعض المستثمرين فى مجال الذهب لبيع جزء من إستثماراتهم والعودة للإيداع بالبنوك والإستفاده من أسعار العائد المرتفع

وأوضح “أدم” أنه ضمن الأسباب أيضًا إنخفاض أسعار الدولار بالسوق السوداء بعد أن حقق إرتفاع خلال العام الماضى بنسبة 130.6% إذ بلغ سعره بالسوق السوداء نهاية ديسمبرالماضى 19.60 جنيهاً مقابل  8.5 جنيهاً نهاية العام السابق وهو ما دفع بعض أصحاب الفوائض المالية للإتجاه بفوائضهم المالية إما للإستثمار بالدولار بيعاً وشراءاً بالسوق السوداء وإما بإكتناز الدولار خارج نطاق الإيداع بالبنوك وإستخدامة كمخزن للقيمة أما الإنخفاض الحالى فى أسعار الدولار بالبنوك والصرافات وكذا بالسوق السوداء فقد دفع بعض مكتنزى الدولار لإستخدامه كمخزن للقيمه لبيع بعض ما يكتنزوه والإيداع أيضاً بالبنوك.

CNA– الخدمة الاخبارية،، محررو كاش نيوز

موضوعات ذات صلة