رئيس الوزراء يؤكد: سنستخدم كافة الأدوات لتحقيق الأمن المائي.. ومياه النيل بالنسبة لنا حياة

قال د.مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، اليوم الأحد، أن الحكومة ستستخدم على كل المستويات، كافة الأدوات التي تساعد علي تحقيق الأمن المائي، وكذلك لابد أن يكون لدى كافة الحكومات.

ولفت، في كلمته بافتتاح أسبوع القاهرة للمياه، إلى أنه ضمن الأدوات التخطيط المكاني، والتخطيط الحضري، والتقييم البيئي الاستراتيجي، والتخطيط للتكيف مع تغير المناخ، آخذين في الاعتبار احتياجات وأولويات القطاعات الاقتصادية المختلفة، وذلك  لضمان حياة كريمة مستدامة للأجيال الحالية، وكذلك الحفاظ علي  الموارد المائية للأجيال القادمة.

وأضاف أن ذلك يشمل تعزيز التعاون في إدارة الموارد المائية المشتركة العابرة للحدود، مؤكداً في هذا الصدد على أهمية تعزيز التعاون بين كافة الدول ذات الموارد المائية المشتركة، بما يعود بالنفع على الجميع، وفي الوقت نفسه لا يسبب أضراراً لأي من هذه الدول، وذلك في إطار احترام مبادئ القانون الدولي المنظمِ لهذا الأمر.

وأشار د.مصطفى مدبولي إلى أن هذا الأمر ينطبق على سد النهضة، مؤكداً في هذا السياق بشدة على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني مُلزم، حول قواعد ملء وتشغيل السد بما يحفظ الحقوق والمصالح المشتركة، مع عدم اتخاذ أية قرارات أُحَادية من شأنها التأثير سلباً على الاستقرار بالمنطقة.

وأضاف: “مِصرُ حَريصةُ كُلَّ الحرص على استمرار عملية التفاوض مع كل من السودان وإثيوبيا للوصول إلى ذلك الاتفاق المُلزم”.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، قد أكد في كلمته التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن مِصْرَ سَعَتْ على مدار عقود، إلى تعزيز وتعميق أواصر التعاون مع أشقائها من دول حوض النيل، التي ترتبط معهم بعلاقات أزلية، وأن استمرار التعثر فى المفاوضات حول سد النهضة، سيكون له انعكاسات سلبية على الاستقرار والتنمية فى المنطقة عامة وفي مصر خاصة.

وشدد: “مع إقرارنا بحق إثيوبيا فى التنمية، فإن مياه النيل بالنسبة لمصر.. مَسْألة حياةٍ، وقضيةَ وُجود”.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة