رسميًا.. البنك المركزي يتوقف عن دعم مبادرات التمويل العقاري وإحلال السيارات

نشرت الجريدة الرسمية، اليوم الأحد، قرارًا جديدًا لمجلس الوزراء يحظر على البنك المركزي وكذلك كافة الجهات والهيئات الحكومية، إعداد أو صياغة أو تمويل أي مبادرة جديدة أو تعديل أي مبادرة قائمة يترتب عليها أعباء مالية مباشرة أو غير مباشرة على الخزانة العامة منظورة أو محتملة  إلا أنه بعد موافقة مجلس الوزراء بناءً على دراسة تعدها وزارة المالية.

وطبقًا  لقرار مجلس الوزراء فإنه سيتم إسناد إدارة ومتابعة كافة المبادرات القائمة ذات العائد المنخفض عن أسعار السوق إلى جهات حكومية أخرى بدلًا من البنك المركزي، وهذه المبادرات هي التمويل العقاري ومبادرة دعم السياحة ومبادرة إحلال السيارات للعمل بالوقود المزدوج ومبادرة تشجيع الري بالوسائل الحديثة.

وطبقًا لقرار مجلس الوزراء في مادته الخامسة، فإنه في حالة مخالفة هذا الحكم فلا يجوز مطالبة الخزانة العامة بأية تعويضات، كما تتولى وزارة المالية إدارة ومتابعة المبادرات الجديدة المستقبلية أو ما يطرأ على المبادرة القائمة من تعديل وفق الضوابط والأحكام الواردة في هذا القرار.

ونص القرار على أن يتولى البنك المركزي بصفة شهرية موافاة الجهات المتمثلة في وزارة الإسكان  والمرافق والمجتمعات العمرانية وصندوق دعم السياحة والأثار أو وزارة السياحة والأثار، ووزارة المالية وزير المالية بكافة البيانات والمعلومات الخاصة بكل مبادرة قائمة من خلال تقارير يتم الاتفاق عليها مع جميع الجهات المعنية.

كما يتولى البنك المركزي موافاة جميع الجهات المذكورة ووزير المالية بإجمالي قيمة ما تم خصمه من حسابات هذه الجهات تنفيذا لهذا القرار كل 3 أشهر من بداية نوفمبر 2022.

ونص القرار على أن يتم التنفيذ اعتباره من 19 نوفمبر الجاري، على أن يشمل ذلك اتخاذ القرارات وتحديد الضوابط المتعلقة بالمبادرات سالفة الذكر سواء من حيث تحديد المستفيدين والتكلفة والمدى الزمني والجهة التى ستتولى الإدارة التنفيذية لكل مبادرة ومصدر تمويل المبادرة والجهة التى ستتحمل التكلفة.

وذكر نص القرار في مادته الأولى أن الهدف هو انعكاس التكلفة والموارد الخاصة بتمويل هذه المبادرات ضمن بنود الموازنة العامة وذلك بعد موافقة مجلس الوزراء بناءً على عرض وزير المالية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة