رسميًا.. مصر تدخل عصرًا جديدًا لإنتاج الوقود خلال ساعات.. (عاجل)

صورة تعبيرية

أعلنت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، اليوم الاثنين، أنها بصدد البدء الفعلي لأولى إنتاجات الأمونيا الخضراء في منطقة السخنة الصناعية خلال الساعات المقبلة، لتدخل بذلك مصر رسميًا ولأول مرة مجال إنتاج وقود الهيدورجين الأخضر.

وثمة توقعات بأن تصبح مصر مركزًا عالميًا لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء خلال السنوات المقبلة، ويتم استخدام الأمونيا الخضراء لإنتاج الكهرباء، وكذلك كوقود للسفن والمحركات وغيرها من الاستخدامات التي من شأنها تحقيق مكاسب اقتصادية كبرى.

يأتي هذا مع الانطلاقة الرسمية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27 بمدينة شرم الشيخ.

حيث شهد جناح المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالمنطقة الخضراء حضور مكثف من رئيس الوزراء د.مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء والمسئولين، وذلك في إطار متابعة ما تقوم به المنطقة الاقتصادية داخل الجناح باعتبارها من أهم الجهات المصرية التي اتخذت خطوات واضحة ضمن استراتيجيتها نحو الوقود الأخضر والتي ستكلل بالإعلان عن بدء أول إنتاج فعلي للأمونيا الخضراء في منطقة السخنة الصناعية.

وقد تفقد رئيس الوزراء المصري د.مصطفى مدبولي الجناح وما يتم عرضه داخله للتعريف بالمنطقة الاقتصادية بشكل عام وبإمكاناتها في مجال الوقود الأخضر، كما تفقد الجناح وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد ود.محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ود.نيفين القباج وزيرة التضامن والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

وتشارك المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في المنطقة الخضراء بجناح الجمهورية الجديدة الذي يضم الوزارات والهيئات والجهات المصرية؛  من خلال طرح رؤية المنطقة الاقتصادية للتحول نحو الاقتصاد الأخضر بمعاونة شركاء النجاح للمنطقة الاقتصادية وهم “موانئ دبي العالمية السخنة – شركة بورسعيد للتنمية – السويدي للتنمية الصناعية – الشركة الوطنية المصرية لصناعة السكك الحديدية – شركة الشرقيون للتنمية الصناعية – السخنة 360 – سونكر – شركة السويس للتنمية الصناعية”.

حيث سيتم عرض الجهود والفرص الاستثمارية في مجال الطاقة الخضراء وخدمات تموين السفن بالوقود الأخضر، كما سيتم توقيع عقود نهائية لعدد من مذكرات التفاهم الموقعة مع عدة شركات عالمية.

ويأتي هذا النجاح للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في هذا المجال نتيجة لتوقيعها 16 مذكرة تفاهم مع كبرى الشركات العالمية، نتيجة لما تملكه من بنية تحتية تدعم تواجد هذه المشروعات إضافة إلى امتلاكها 4 مناطق صناعية و6 موانئ بحرية تطل على البحرين الأبيض والمتوسط.

وتعد استراتيجية الهيئة نحو توطين صناعة الهيدروجين الأخضر قائمة على 3 محاور رئيسية وهي تصنيع الوقود الأخضر من (هيدروجين أخضر – أمونيا خضراء ش- إيميثانول) وتوفير الصناعات المكلمة لصناعات الهيدروجين الأخضر من (محللات كهربائية – ألواح شمسية – توربينات) إضافة  إلى خدمات تموين السفن بالوقود الأخضر عن طريق موانئها التابعة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة