روسيا تؤكد: اتفاقنا العسكري مع اثيوبيا تقني وليس له علاقة بسد النهضة

أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانًا رسميًا، ترفض فيه محاولات ربط اتفاق التعاون العسكري التقني مع اثيوبيا بملف سد النهضة، داعية لعدم تسييسه من أجل تفادي تصعيد التوتر بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

وذكرت الوزارة، في بيان أصدرته مساء الجمعة: “يثير استغرابنا ربط التعاون العسكري التقني بين الاتحاد الروسي والجمهورية الاتحادية الديمقراطية الإثيوبية بالعملية التفاوضية غير السهلة وطويلة الأمد بين مصر والسودان وإثيوبيا حول بناء محطة النهضة للطاقة الكهرومائية على نهر النيل”.

وأضافت الوزارة: “ننطلق من أن تسوية الخلافات القائمة بين إثيوبيا ومصر والسودان يجب أن تتم بالتوافق مع روح وبنود إعلان الخرطوم الصادر عام 2015 وعلى أساس التفاهمات الأولية التي تم التوصل إليها في الإطار الثلاثي”.

وأضافت :”نعتقد أن فرص إيجاد حلول مقبولة للجميع في إطار الآلية التفاوضية الثلاثية بوساطة الاتحاد الإفريقي لم تنفد بعد”.

وشددت الوزارة على أن “التعاون الروسي الإثيوبي في المجال التقني العسكري يجري تنظيمه بناء على الاتفاق الحكومي حول التعاون الدفاعي ولا يحمل أي طابع مزعزع للاستقرار”.

كما ذكرت: “نود الإشارة إلى أن روسيا تقيم تعاونا مشتركا مماثلا مع عدد من الدول الأخرى بينها مصر والسودان”.

يأتي هذا البيان بعد أن أعلنت إثيوبيا، يوم 12 يوليو، عن توقيع “اتفاقيات” للتعاون العسكري مع روسيا، وذلك في ختام الاجتماع الدوري المشترك الحادي عشر للتعاون التقني العسكري الإثيوبي.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة