ستاندرد آند بورز: حالات إفلاس الشركات الأمريكية في طريقها للوصول لأعلى مستوى في 10 سنوات

أفادت بيانات صادرة عن مؤسسة ستاندرد آند بورز جلوبال ماركت إنتليجنس، أن حالات إفلاس الشركات الأمريكية في طريقها للوصول إلى أعلى مستوى لها منذ 10 سنوات في عام 2020، حيث انغمس الاقتصاد الأمريكي في حالة من الركود وسط جائحة كوفيد-19.

وحتى يوم الأحد، قدمت إجمالي 424 شركة أمريكية طلبات إفلاس هذا العام، ليتجاوز ذلك الطلبات التي تم إيداعها خلال أي فترة مماثلة منذ عام 2010، حسبما أفادت المؤسسة يوم الاثنين.

وأفاد التقرير أنه في الوقت الذي أثرت فيه حالات الإفلاس على مجموعة واسعة من القطاعات وسط الجائحة، تضررت الصناعات التي تركز على المستهلك بشكل غير متناسب، مع إفلاس أكثر من 100 شركة.

وأضاف أن ذلك تضمن طلبات رفيعة المستوى من شركات متخصصة في تجارة التجزئة مثل مجموعة “أسينا للبيع بالتجزئة” ومجموعة “جيه. كرو” وشركة “جيه. سي. بيني” وشركة “نيمان ماركوس غروب”.

ولفت إلى أن بعض الشركات، التي تسعى للحماية من الإفلاس، كانت تواجه بالفعل مشكلات قبل انتشار الجائحة، مضيفة أن الأزمة عجلت من الضغوط.

جاء تصاعد حالات إفلاس الشركات في الوقت الذي فشلت فيه إدارة ترامب والمشرعون بالكونغرس في التوصل إلى اتفاق بشأن مشروع القانون القادم للإغاثة من كوفيد-19.

ويتوقع الخبراء رؤية المزيد من حالات الإفلاس، خاصة في الصناعات التي تتعامل مع المستهلك، في الأشهر المقبلة حيث تستمر الجائحة في تدمير الاقتصاد.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة