سويسرا تقضي بحبس ملياردير اسرائيلي لمدة 5 سنوات بسبب الفساد

أدان القضاء الجنائي السويسري، اليوم الجمعة، الملياردير الإسرائيلي، بيني شتاينميتز، في قضية فساد وحكم بسجنه لمدة 5 سنوات في إحدى أشهر قضية في قطاع التعدين العالمي.

ونص حكم القضاء السويسري على سجن شتاينميتز مدة 5 سنوات وفرض غرامة مالية عليه بقدر حوالي 56.5 مليون دولار أمريكي، وكذلك حبس شريكيه، وهما فرنسي وبلجيكية، 3 سنوات و2.5 سنة مع وقف التنفيذ.

جاء إصدار الحكم في إطار محاكمة مستمرة منذ أسبوعين تخص قضية فساد يتهم ضمنها الملياردير شتاينميتز وشخصان آخران بدفع رشاوى بمبلغ 10 ملايين دولار عام 2008 مقابل الحصول على تراخيص للاستكشاف عن أغنى راسب خام الحديد في العالم في جنوب غينيا، إلى جانب بتزوير وثائق للتستر على خطواتهم من خلال شبكة شركات وهمية وحسابات مصرفية.

ونفى شتاينميتز، الذي يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والفرنسية، وشريكاه صحة التهم الموجهة إليهم، وقال رجل الأعمال الإسرائيلي حول الحكم: “هذا ظلم كبير”.

وأمضى المدعون 6 سنوات في التحقيق في صفقة منحت شركة “بي إس جي للموارد”، التي يملكها شتاينميتز، حقوق تعدين منطقة كبيرة من منطقة سيماندو الجبلية، التي تحتوي على واحد من أكبر الاحتياطيات غير المستغلة من خام الحديد في العالم.

وحصل شتاينميتز على الحقوق مقابل استثمار بنحو 160 مليون دولار، لكنه باع نصفها بعد 18 شهرا لشركة التعدين البرازيلية متعددة الجنسيات “فيل” بعد 18 شهرا مقابل 2.5 مليار دولار، محققا أرباحا ضخمة.

وقد عرفت الصفقة في ذلك الوقت بـ”الفوز بالجائزة الكبرى” في الصحافة المالية، لكنه أثار أيضا تساؤلات حول سبب منح حقوق التنقيب الأولية بهذا الثمن الرخيص جدا.

CNA– الخدمة الاخبارية،، رويترز،، وكالات

موضوعات ذات صلة