شركة تابعة للقوات المسلّحة تنشىء أكبر مصنعًا للأسمنت

أعلن مسئولون أن مصر ستبدأ في غضون أيام تشغيل مصنع جديد للأسمنت بلغت تكلفته 1.1 مليار دولار في مدينة بني سويف، وهو ما يضيف إلى إمدادات وفيرة في البلاد.

ويضم المصنع الجديد ستة خطوط انتاج سينتج كل منها ستة آلاف طن من الأسمنت يوميا، بإجمالي 13 مليون طن سنويا. وكان تشييد المصنع قد بدأ قبل 18 شهرا.

ويبدأ المصنع التشغيل بينما لدى مصر بالفعل طاقة انتاجية فائضة في صناعة الأسمنت، وقال مسئول بشركة منافسة، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن البلاد كان لديها في 2017 طاقة إنتاجية قدرها 79 مليون طن سنويا، بينما بلغ الاستهلاك 53 مليون طن فقط.

والمصنع الجديد، الذي يبعد 120 كيلومترا جنوبي القاهرة، مملوك لشركة العريش للأسمنت وهي بدورها مملوكة للقوات المسلحة المصرية.

وقال وو يونج نائب الرئيس للإدارة الهندسية بشركة سينوما الصينية المسؤولة عن الأعمال الميكانيكية إن المصنع تكلف 900 مليون يورو (1.12 مليار دولار)، وأوضح أنه أكبر مصنع يتم بناؤه دفعة واحدة… لم نشهد شيئا كهذا في الصين“.

وذكر أن هناك مصانع أخرى في العالم تنتج كميات أكبر، لكنها بُنيت جميعها على مراحل منفصلة، وقال مسئول آخر يعمل بمصنع بني سويف إن المصنع بدأ أولا بانتاج الكلنكر، وهي المادة التي تستخدم في صناعة الأسمنت، في ديسمبر ، وأن إنتاج الأسمنت سيبدأ في حوالي عشرة أيام.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة