شركة عالمية تنشيء مجمعًا ضخمًا لصناعة الأجهزة المنزلية في مصر

صورة ارشيفية لأحد مصانع الأجهزة المنزلية

وقعت شركة “بي اس اتش” للأجهزة المنزلية، إحدى الشركات التابعة لشركة “بوش” الألمانية، عقدًا لشراء قطعتي أرض في مدينة العاشر من رمضان بمصر لإقامة مجمع صناعي ضخم للأجهزة المنزلية.

وشركة “بي اس اتش” تحتل المركز الأول في مجال تصنيع الأجهزة المنزلية الكبيرة في أوروبا، ولديها 39 موقع إنتاج، ويعمل بها 60 ألف موظف.

شهد التوقيع على العقد د.مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، ووقع على الاتفاقية المحاسب أحمد سعيد، مساعد وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، المشرف علي قطاع الشئون المالية والإدارية والموارد البشرية، و”لويس الفاريز”، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة شركة “بي اس اتش” مصر للأجهزة المنزلية، وأحمد رياض، المدير المالي وعضو مجلس إدارة الشركة.

وبموجب هذا العقد تقوم هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بتخصيص قطعتي الأرض رقمي (7 و8) بالمنطقة الصناعية (جنوب 6 A) بمدينة العاشر من رمضان، إلى شركة “بي اس اتش” للأجهزة المنزلية، بمساحة 160 ألف متر مربع تقريباً، لإقامة مجمع صناعي لتصنيع الأجهزة المنزلية.

وصرح السفير نادر سعد، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، بأن توقيع هذا العقد اليوم يأتي تنفيذاً لمذكرة التفاهم الموقعة مع الشركة الألمانية منذ يونيو 2019 لإنشاء مجمع صناعي لها في مصر لتصنيع الأجهزة المنزلية.

ولفت إلى أن الشركة لا تمتلك أية مصانع في إفريقيا والشرق الأوسط، وقامت باختيار مصر لموقعها المتميز وقربها من قارات أوروبا وإفريقيا وآسيا، فضلاً عن كونها مركزًا إقليميًا للإنتاج والتصدير.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تدعم تواجد شركة “بي اس اتش” في السوق المصرية، لاسيما وأنها واحدة من أكبر الشركات العاملة في مجال تصنيع الأجهزة المنزلية والآلات والمعدات الكهربائية في العالم.

وأضاف د.مصطفى مدبولي أن الحكومة بذلت جهوداً حقيقية من أجل تقديم كافة سبل الدعم للشركة، وذلك اتساقاً مع حرص الحكومة على دعم القطاع الخاص لاستعادة دوره المهم عقب جائحة كورونا.

وحث مدبولي مسئولي شركة “بي إس إتش” على بذل أقصى الجهود للانتهاء من بناء المجمع الصناعي في أقرب وقت ممكن.

من جانبه، تقدم “رودولف كلوتشر”، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة “بي اس اتش” للأجهزة المنزلية، بالشكر للحكومة المصرية على جهودها الحثيثة من أجل إنجاح هذه الشراكة، بما يعكس الرغبة المخلصة لدعم القطاع الخاص، ويضع التزاما على الشركة للانتهاء من بناء المصنع في القريب العاجل.

واستعرض في هذا الصدد لمحة عن الشركة ومجالات عملها.

وأشار إلى أنها تحتل المركز الأول في مجال تصنيع الأجهزة المنزلية الكبيرة في أوروبا، ولديها 39 موقع إنتاج، ويعمل بها 60 ألف موظف.

كما بلغ حجم أرباحها لعام 2020 نحو 13.9 مليار يورو، مضيفاً أن الشركة تستحوذ على نسبة 9% من الحصة السوقية للأجهزة المنزلية الكبيرة، وعلى نسبة 5% من الحصة السوقية للأجهزة المنزلية الصغيرة في الأسواق التي تعمل بها.

وأوضح أن مجالات عمل الشركة مُقسمة إلى أربعة أقاليم، حيث تقع مصر في إقليم الشركة الذي يضم 130 دولة، ويبلغ عدد سكانه نحو 4.6 مليار شخص، أي ما يعادل 54% من مساحة العالم، ويضم اقتصادات سريعة النمو يُتوقع لها أن تبلغ 9% خلال الفترة من 2020-2025.

وأضاف أن الشركة تمتلك 11 مصنعاً حول العالم، وسيكون المجمع الصناعي المزمع إنشاؤه في مصر هو الأول للشركة في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن الشركة تطمح من خلال شراكاتها الجديدة في مصر أن تصبح مركز إنتاج إقليمي لأفريقيا، والشرق الأوسط وأوروبا، وتطوير شبكة إنتاج وتوزيع وخدمة عملاء رئيسية متميزة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة