صفعة لإردوغان.. الأمم المتحدة تعترف رسميًا بترسيم الحدود بين مصر واليونان

في صفعة للنظام التركي.. نشر موقع الأمم المتحدة الرسمي، نص الاتفاق الموقع بين مصر واليونان لترسيم الحدود البحرية جزئيا، وهو ما يعد اعترافا رسميا بالاتفاق بعد إيداعه من قبل وزيري خارجية البلدين في شعبة الأمم المتحدة لشئون المحيطات وقانون البحار.

وذكر الموقع الذي نشر الاتفاق ممهورا بختم المنظمة، أن الاتفاق تم توقيعه في 6 أغسطس 2020، ويحدد المنطقة الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط بين البلدين، والتي تمنح القاهرة وأثينا حقوقا في الموارد الطبيعية بالمنطقة.

وتعليقا على الأمر، أفادت وزارة الخارجية اليونانية في بيان لها، أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية، التي تم توقيعها في السادس من أغسطس الماضي بين البلدين في العاصمة المصرية القاهرة، تم نشرها على موقع الأمم المتحدة لشئون المحيطات وقانون البحار، من قبل مكتب الشئون القانونية بالمنظمة.

وجاءت هذه الاتفاقية بعد مباحثات استمرت لسنوات بين خبراء مصر واليونان، وتم التصديق عليها من قبل برلماني البلدين.

وتحدد الاتفاقية منطقة اقتصادية خالصة في شرق البحر المتوسط، تمنح بدورها البلدين حقوقا على الموارد الطبيعية في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء اليونانية عن مصادر دبلوماسية قولها، إن “هذه هي المرة الأولى منذ 4 عقود، التي تنشر فيها الهيئة الدولية اتفاقية بين اليونان وإحدى الدول المجاورة لها بشأن المناطق البحرية”.

وأشادت صحيفة “كاثميريني” اليونانية بنشر الاتفاقية، معتبرة أن “نشرها بشكل سريع للغاية، جاء نتيجة جهد طويل من قبل وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، واتصالات منتظمة مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس”.

ويرى أستاذ العلوم السياسية المصري، طارق فهمي، أن اعتراف الأمم المتحدة بالاتفاق البحري بين مصر واليونان “أمر طبيعي، لأنه إيداع لنص تم بين الدولتين بشكل رسمي، كما حدث مسبقا بين مصر وقبرص، فالأمم المتحدة هي التي تتولى تنظيم القانون الدولي”.

وذكر فهمي، في تصريح أورده موقع “سكاي نيوز عربية”، أن تركيا “ترفض كعادتها هذه الاتفاقية ولا تشارك في منتدى غاز شرق المتوسط”. وتابع: “سبق للأتراك أن حاولوا التواصل مع مصر وقبرص في هذا السياق، لكن الإشكالية في أن أنقرة لا تعترف بقبرص ولا تعتبر لها وجودا، مما يعمق الأزمة”.

وأشار أستاذ العلوم السياسية، إلى أن “ترسيم الحدود البحرية المصرية مع قبرص واليونان، سيترتب عليه مستقبلا رسم الحدود مع إسرائيل، ثم بين سوريا ولبنان، وسيشمل اليونان وقبرص وغيرها، وهو أمر بالغ الأهمية في إحداث الاستقرار الكامل شرقي المتوسط، مما سيترتب عليه آثار مهمة في عمليات البحث والتنقيب عن الثروات في هذه المنطقة”.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات،، سكاي نيوز

موضوعات ذات صلة